تعرض أكبر مستشفى في الأحياء الشرقية بحلب بحي الصاخور اليوم /السبت/ للقصف ببرميلين متفجرين على الأقل، للمرة الثانية خلال 4 أيام، وفق ما ذكرت منظمة طبية غير حكومية تقدم الدعم له.

ونقلت قناة "سكاي نيوز" الإخبارية عن أدهم سحلول من الجمعية الطبية السورية الأميركية، ومقرها الولايات المتحدة قوله "تعرض مستشفى إم10 للقصف ببرميلين متفجرين، كما أفادت تقارير عن سقوط قنبلة انشطارية".

وسبق أن تعرض هذا المستشفى، ومرفق طبي آخر تديره المنظمة ذاتها، للقصف الأربعاء الماضي.

وقالت منظومة الدفاع المدني في مدينة حلب إن أكثر من 65 في المئة من البنى التحتية ضمن مناطق المدنيين في الأحياء الشرقية بمدينة حلب باتت مدمرة بالكامل.

بينما أعلنت مصادر ميدانية في المدينة، أن أكثر من 200 ألف مدني ما زالوا محاصرين في الأحياء الشرقية، ويعانون من انعدام الخدمات فيه بشكل كامل.

كانت معارك شرسة دارت امس الجمعة، بين القوات الحكومية السورية ومقاتلي المعارضة، شمالي حلب، بعد أسبوع من بدء هجوم للجيش السوري لاستعادة السيطرة على المدينة بالكامل، بدعم روسي.