أكد اللواء طيار جاد الكريم نصر، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية للمطارات السابق، أن الحكومة الروسية لم تقر بعودة سياحها إلى مصر، ولكن ما تم تداوله من أخبار هو مجرد تنبؤات وتكهنات نتيجة تبادل الزيارات بين الجانبين المصري والروسي، وتنفيذ 80% من مطالب الحكومة الروسية فيما يتعلق بتأمين المطارات، وبذلك فتصريحات وزير النقل الروسي بأن وقت عودة الطيران الروسي إلى مصر لم يحن حاليًّا لم يأتِ بجديد.

وقال "نصر" في تصريح لـ"صدى البلد": وزير النقل الروسي أعلن عن التجهيز لاتفاقية أمنية دولية في أمن المطارات سيتم توقيعها بين مصر وروسيا حتى يتم استئناف الرحلات السياحية إلى مصر، وإن الحكومة المصرية نفذت 80% من مطالب الروس، وباقي عدة مطالب على رأسها اعتماد البصمة (سواء بصمة العين أو الأصابع) نظامًا لدخول العاملين للمطارات، وتخصيص جزء من الصالات للسياح الروس، ومن المتوقع أن تشمل الاتفاقية المقرر عقدها قبل نهاية العام على هذين المطلبين.

وأضاف أن السياحة الروسية في مدينتي شرم الشيخ والغردقة تمثل ربع السياحة العالمية، وبالتالي فعودتها مهمة للاقتصاد المصري، لذا على مصر أن تتمسك بها ولا تفرط في السياح الروس، ومصر بالفعل تعاقدت على أجهزة أمنية، ورفعت من مستوى الإجراءات الأمنية وفقا للمواصفات العالمية، لافتا إلى أن السياحة الروسية إذا لم تعُد خلال شهر أكتوبر فهذا يعني ضياع موسم سياحي جديد على السوق المصرية.

وكان وزير النقل الروسي، مكسيم سوكولوف، نفى صحة ما تداوله عدد من وسائل الإعلام حول استئناف رحلات الطيران إلى مصر فى أكتوبر الجاري؛ حيث نقلت وكالة «سبوتنيك»، الروسية للأنباء، قوله: «لم يحِن بعد استئناف حركة الطيران بين البلدين، والحديث عن توقيت استئناف الرحلات لايزال مبكرًا».