بمناسبة اليوم العالمي للمسنين، نجد أن هناك عددا من النجوم، قاموا بالبطولة المطلقة، وتصدرت أسمائهم الافيش، وغردوا منفردون على الشاشة الفضية، رغم تعدي عمرهم لحاجز الستين والسبعين.. ونذكر على سبيل المثال، الفنان الراحل حسين رياض الذى قام ببطولة مطلقة فى فيلم "بابا امين" وكان عمره قد قارب من الـ60 عاما.. بينما قدم النجمان يوسف وهبي وأحمد مظهر فيلمهما "الرداء الابيض" عندما كان عمر "وهبي" 77 عاما، بينما "مظهر" اقترب عمره من الـ60 عاما.

ونرصد في هذا التقرير أشهر النجوم الذين خاضوا البطولة المطلقة وهم فى "الشيخوخة" بعد ان تجاوز عمرهم الستين عاما واحيانا الـ 70 .. ولعل ابرزهم "ملك الترسو".. و"عملاق الشاشة".. و"برنس السينما المصرية".

وحش الشاشة:

يعتبر "ملك الترسو" أكثر النجوم الذين تصدرت اسماءهم الأفيش بعد الستين عاما.. ولهم العديد من الافلام، نذكر منها : "الخرتيت" وكان عمره وقتها 67 عاما.. و"امبراطورية الجيارة" 68 عاما.. و"باب شرق" 69 عاما.. "الشيطانة" 71 عاما.. و"زمن الجدعان" 71 عاما .. و"الرجل الشرس" 76 عاما.

"الموظفون في الأرض":

قدم الفنان الكبير فريد شوقي بطولة فيلم "الموظفون في الارض" وكان عمره يتجاوز الـ 65 عاما، ويدور الفيلم حول الموظف الحكومى "كامل عبد الشكور"، والذى يجسده "ملك الترسو"، وهو مدير عام بإحدى شركات وزارة الصناعة ومعروف بالنزاهة، يمتنع عن الحصول على عمولات غير شرعية، رغم ظروفه المادية الصعبة.

"شاويش نص الليل":

قدم وحش الشاشة فيلمه "شاويش نص الليل"، كبطولة مطلقة، وكان عمره وقتها قد وصل الى 71 عاما، وكان يدور حول الشاويش حسن الذى يعمل في الشرطة بكل همة ونشاط على الرغم من كبر سنه، ويتفرغ لتربية ابنه وابنته التربية المثلى، لكن ما لم يكن في الحسبان هو تعرف الابن على راقصة مدمنة والتي تدفعه بدورها إلى اﻹدمان، ومن هنا يتدخل الأب لكي يحاول تدارك الأمر.

"آه وآه من شربات" :

لم يهتم ملك الترسو بكبر سنه، حتى بعد ان تجاوز عمره الـ 72 عاما، وذلك عندما قدم فيلمه "آه وآه من شربات" مع ابنته "رانيا فريد شوقى"، وكان يجسد دور ضابط شرطة يحاول استرجاع ابنته من الخطف.. وشاركه البطولة كلا من سميرة محسن وعماد رشاد وحاتم ذو الفقار ووحيد سيف.

البرنس:

قدم "البرنس" عادل آدهم، عدة أفلام "بطولة مطلقة" وكان عمره ستين عاما، مثل "الثعابين" و"الانتقام" و"العملاق" و"بستان الدم".. وفى "جحيم تحت الماء" كان قد تجاوز الـ60 عاما.. وتصدر الافيش مرة اخرى فى فيلم "علاقات مشبوهة" وكان عمره وقتها 68 عاما.. ومن أبرز أفلامه "رجل لهذا الزمان" و"ثمن الغربة".

"رجل لهذا الزمان":

تصدر اسم النجم الراحل عادل ادهم، الملقب بـ"برنس السينما المصرية"، افيش هذا الفيلم، الذى انتج عام 1986، كبطولة مطلقة رغم ان عمره ستين عاما، وجسد الفنان القدير خلال احداث الفيلم شخصية المستشار "كمال" المعروف بحزمه الشديد، واثناء احدى قضايا المخدرات، يقوم اكبر تاجر مخدرات بخطف بنت المستشار الذى سيحكم فى القضيه واخفائها كرهينة ويعرض عليه مبلغا كبيرا مقابل اصدار الحكم ببراءة فرد العصابة "دعبس" ولكن القاضي النزيه يصدر الحكم بالسجن المؤبد على دعبس.

"ثمن الغربة":

في العام التالي قدم ايضا النجم الراحل عادل آدهم، فيلمه "ثمن الغربة"، والذى يدور حول "لطفي" الذى يعمل في الخارج ويترك ابنه حسام في رعاية أمه وزوجها عماد، وبعد ان يجمع ثروة كبيرة، يقرر العودة الى مصر، ولكنه يجد ابنه الوحيد حسام قد ارتكب جريمة، ويحاول هذا الاب ان يقوم بدوره تجاه نجله، ويحاول تهريبه إلى خارج البلاد.

عملاق الإذاعة:

قام الفنان القدير محمود مرسي ببطولة فيلم "حد السيف"، وكان عمره فى ذلك الوقت 63 عاما، ويدور العمل حول "طلعت" وكيل الوزارة، الذى يهوى العزف على آلة القانون فينضم الى سوسو بلابل "نجوى فؤاد" التي تحيي الأفراح، ويخفي الأمر عن الجميع، مما يسبب تصرفه هذا الكثير من المفاجآت لأولاده ولزملائه في العمل.

"الجسر":

قام أيضا عملاق الشاشة محمود مرسي، وكان عمره هذه المرة 74 عاما، ببطولة فيلم "الجسر"، والذى يدور حول الجد الذى يضطر إلى رعاية أحد أحفاده بسبب انشغال والدته، ويكتشف مدى الفجوة بينهما في طريقة التفكير والتعامل مع الأمور، مما ينشىء العديد من الخلافات بينهما، ويكون الحل الوحيد للخلافات المتعددة هو مد جسر بينهما يمكن تلاقي العالمين عليه.