علمت مصر 365 أن الرئيس عبد الفتاح السيسي إجتمع اليوم السبت مع محافظ البنك المركزي طارق عامر ، وذلك بعد أيام من نشرنا خبر يفيد بإنتظار محافظ البنك المركزي لقرار سيادي بتعويم الجنية المصري .
وصرّح المتحدث الرسمي بإسم رئاسة الجمهورية “السفير علاء يوسف” أن “عامر” عرض خلال اللقاء نتائج المباحثات التي تم إجراؤها مؤخراً في ألمانيا لتعزيز التعاون بين البلدين ودعم الإتفاق المبدئي بين مصر وصندوق النقد الدولي ، وأكد عامر أن الجانب الألماني أعلن دعمه الكامل لجهود البنك المركزي والحكومة في تنفيذ خطة الإصلاح الإقتصادي.
في حين قال مصدر بالبنك المركزي المصري يوم أمس أن “عامر” ينتظر وصول قرار سيادي لبدء إجراءات تعويم الجنية المصري خلال الإسبوع المقبل والذي يليه علي أقصي تقدير .
وأضاف المصدر أن خطة تعويم الجنية في إنتظار الضوء الأخضر من الرئيس عبد الفتاح السيسي لتنفيذها . وعند سؤالة عن نوعية التعويم قال ” الأمر يتعلق بوصول كافة الأموال من الخارج وتقدّر هذه الاموال بـ 12 مليار دولار اجمالي قرض صندوق النقد الدولي وأموال الدعم الخليجي وإذا حدث وتوفر الإحتياطي النقدي المناسب قد يلجأ المحافظ إلي التعويم الحر ” .
التعويم الحر هو أن تترك الدولة سعر العمله غير محدد ويتم تحديده وفقاً للعرض والطلب بالسوق ، ويتبع البنك المركزي نظام التعويم المدار الذي يحدد فيه البنك المركزي سعر العملة ويطرح عطاءات دورية لتوفير السيولك للبنوك والمستثمرين.