أكد مصدر مسؤول بالحزب الديمقراطي الكردستاني، اليوم /الاثنين/، مقتل وزير إعلام تنظيم (داعش) الإرهابي، خلال العملية العسكرية التي نفذتها قوات “البيشمركة” الكردية لتحرير قري في محوري الخازر والكوير شرق الموصل، شمالي العراق.
وقال المسؤول الإعلامي للفرع 14 للحزب الديمقراطي الكردستاني في الموصل سعيد مموزيني - في تصريح صحفي - إن تنظيم داعش نقل حوالي 165 جثة لعناصره إلى مدينة الموصل، مركز محافظة نينوي، وكان من بينها وزير إعلام داعش المدعو أبو أحمد الشامي.
وأضاف مموزيني أن وزير إعلام داعش كان في جبهات القتال الأمامية مع البيشمركة، وقتل خلال وجوده هناك ونقلت جثته لمدينة الموصل التي يسيطر عليها التنظيم.
واستكملت قوات “البيشمركة” اليوم عمليتها العسكرية، التي بدأتها فجر أمس /الأحد/، من عدة محاور ضد مسلحي تنظيم داعش وسيطرت على 11 قرية، في محوري الخازر والكوير، وعلى طريق الموصل - بغداد، شرق الموصل، تمهيدًا لعملية تحريرها من قبضة داعش بعد سيطرة القوات العراقية على ناحية القيارة جنوبا.