باشرت نيابات استئناف الإسكندرية، اليوم السبت، التحقيق في البلاغ المقدم ضد إلهامي عجينة عضو مجلس النواب عن دائرة بلقاس، والمتهم فيه بسب وقذف الشعب المصري، وذلك بعد تصريحاته بضرورة توقيع كشف العذرية على كل طالبة متقدمة للالتحاق بالجامعات، للقضاء على ظاهرة الزواج العرفي.

وقال البلاغ الذي تقدم طارق محمود منسق ائتلاف “تحيا مصر” بالإسكندرية، وحمل رقم “4682”، إن تلك التصريحات تمثل سباً وقذفاً في حق جميع المصريين، واعتداء صارخًا على كرامة الشعب المصري، ممثلاً في جميع فئاته، وإهانة مباشرة لهم، وسببت أضراراً نفسية بالغة لهم وذلك لاستهداف المقدم ضده البلاغ لأعراضهم، وهي الأمور التي تعتبر مؤثمة بموجب نص المادة 171 من قانون العقوبات المصري.
وطالب منسق “تحيا مصر” بالإسكندرية في بلاغه، بإرسال مذكرة لرئيس مجلس النواب بطلب رفع الحصانة عن هذا العضو للتحقيق معه، فيما صدر عنه من تصريحات مسيئة للشعب المصري، مطالبا أيضاً بتوقيع الكشف الطبي عليه من الناحية العقلية والنفسية؛ لتحديد إذا كان مسئولاً عن أفعاله وأقواله من عدمه، وإرفاق تصريحاته كأدلة ثبوت على ارتكابه لتلك الجرائم.
وأشار “محمود” في تصريحات خاصة لـ “بوابة الأهرام”، إلى أن هذا الأمر لن يمر مرور الكرام بعد تكرار تطاول هذا النائب على أعراض الشعب المصري، وتناول ما يمس شرفهم بهذا الشكل المشين من أجل تحقيق “شو إعلامي” له، وتسليط الأضواء عليه.
وأكد أن هذا النائب لا يستحق أن يمثل أهل دائرته من الشعب المصري تحت قبة البرلمان، بعد كل تلك الإساءات المتعمدة، وأنه من المفترض أن يكون النائب مدافعًا عن حقوق الشعب وكرامته، وليس هو أول من يحمل الإساءات لمن قاموا بانتخابه.
كما طالب الدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب بإحالة النائب الهامي عجينة إلى لجنة القيم، فور انعقاد مجلس النواب للتحقيق معه في تلك الإساءات الموجهة منه للشعب المصري في تصريحاته.