وصل البابا فرانسيس بابا الفاتيكان إلى العاصمة الجورجية تبيليسي، والتقى مع الرئيس غيورغي مارغفيلاشفيلي، والبطريرك الأرثوذكسي لعموم جورجيا إيليا الثاني.

وتوجّه البابا فرنسيس إلى كنيسة مار شمعون برصباعي، للصلاة من أجل السلام بمشاركة الجماعة الكلدانية والأشورية المقيمة في جورجيا وبلدان المهجر.

وكان في استقباله عند مدخل الكنيسة البطريرك الكلداني لويس روفائيل ساكو، ولفيف من الأساقفة، وكاهن الرعية، وعدد كبير من المؤمنين. بعدها توجّهوا معًا، على أنغام ترانيم آرامية إلى داخل الكنيسة حيث تم الاحتفال بالصلاة من أجل السلام في العراق وسورية.

يذكر أن جورجيا تقطنها أغلبية ساحقة من المسيحيين الأرثوذكس، مع أقلية كاثوليكية تبلغ نسبنها 5ر2 بالمئة، وفقًا لتقديرات الفاتيكان.