قدمت الأمريكية ستيفاني روس ديسمون دعوى قضائية ضد السعودية لتقديم دعم مادي للقاعدة وقادتها، في شكوى بمحكمة في واشطن أمس الجمعة، وذلك بعد إقرار قانون "جاستا" الذي يسمح بمقاضاة دول ترعى الإرهاب.

وقدمت المرأة الأمريكية الدعوى أيضا نيابة عن طفلتيها، وقد كانت حبلى أثناء وفاة باتريك دون.

وذكرت وكالة "بلومبيرج" التي نشرت الخبر بأن 15 من 19 رجل خطفوا الطائرة في 11 ستمبر 2011 كانوا سعوديين، وجاء في تحقيق لجنة أمريكية في 2001 بعدم وجود دليل على أن الحكومة السعودية كمؤسسة، أو مسؤولين بارزين في الحكومة السعودية، ولكن تحقيق أصدره الكونجرس ونشر في يوليو الماضي يرجح أن الخاطفين قد يكونوا حصلوا على مساعدة السعودية.