قبل 30 عامًا، الساعة 1:50 من مساء يوم السبت 27 سبتمبر 1986، أُطلق 1.5 مليون بالون في سماء مدينة كليفلاند بولاية أوهايو الأمريكية. تبدو الفكرة في ظاهرها مبدعة ولافتة، لكن العواقب كانت وخيمة!

بعد 6 أشهر من التخطيط، أطلقت منظمة خيرية تدعى (The United Way) أكثر من مليون ونصف بالون في الهواء, وما هي إلا لحظات حتى أصبحت سماء مدينة كليفلاند كلوحة خلابة المعالم، وكونت منظرًا مدهشًا.

لكن الكم الهائل من البالونات المعبأة بغاز الهيليوم تحول إلى نتيجة كارثية.

إذ هبّت نحو المدينة عاصفة محملة برياح قوية، أجبرت البالونات على الانتشار في أرجاء المدينة, وتوفي صيادان نتيجة انقلاب قاربهما وفشل خفر السواحل بإنقاذهما نتيجة عدم تمكن الهلوكوبتر من الطيران في سماء ينتشر فيها أكثر من مليون ونصف بالون ملون، حيث أكدّ طاقم الطائرة أن العملية كانت أشبه بالطيران ضمن حقل مليء بالكويكبات.

كانت المنظمة الخيرية تنوي من وراء هذا الحدث جمع 3 ملايين دولار لصالح الأعمال الخيرية, لكنه تحول إلى مأساة كلفت المنظمة وبلدية المدينة ملايين الدولارات بسبب الدعاوي القضائية، كما خلّفت حالة مزعجة بين سكان المدينة أثناء تنظيف مخلفات البالونات.