جامعة الأزهر تستقبل الطلاب فى أول أيام الدراسة وسط تواجد مكثف الشرطة.. والهدهد: «بنستلم الطالب من أبوه ونسيبه لما يروح شغله» وفصل أى طالب يمارس العنف فورا

بدأت اليوم "السبت" كليات جامعة الأزهر، بفروعها المختلفة، في استقبال الطلاب والطالبات في أول يوم من العام الدراسي الجدد الجديد 2016-2017، وسط تكثيف تواجد قوات الشرطة أمام بوابات الجامعة، تحسبا لوقوع أعمال شغب في أول أيام الدراسة.

وقد تفقد الدكتور إبراهيم الهدهد، القائم بأعمال رئيس جامعة الأزهر، كليات الجامعة بفرع الدراسة للاطمئنان على انتظام الدراسة في أول يوم لها.

وأعرب الهدهد، أثناء تفقده كليات أصول الدين والشريعة والقانون واللغة العربية، عن سعادته بالانتهاء من أعمال رصف الطرقات ودهان جوانبها بفرع الدراسة وقرب الانتهاء من تجديد مدرجات أصول الدين، موضحا أن الدراسة بدأت في المدرجات الأخرى.

كما حرص طلاب جامعة الأزهر على التقاط صور (سيلفي) مع الدكتور ابراهيم الهدهد، رئيس الجامعة، وشكر أحد أولياء الأمور جامعة الأزهر لجهودها في العناية بطلاب العلم مؤكدا أنه استودع ابنه الجامعة موقنا بأنه في يد أمينة وسيحظى بالرعاية الكاملة التي تؤهله لنشر الوسطية بعد التخرج.

وأكد الدكتور ابراهيم الهدهد، القائم بأعمال رئيس جامعة الأزهر، أن الجامعة لها الحق فى اتخاذ الإجراءات القانونية ضد أى طالب يمارس العنف أو يحرض عليه، منوها بأن الجامعة لتلقى العلم فقط.

وقال الهدهد، فى تصريحات لفضائية "سى بى سى"، إن من يضبط فى التحريض على العنف والمشاركة فيه، سيتم فصله نهائيا خلال أسبوع واحد وبالقانون، منوها أنه لن يلتحق بأى جامعة أخرى، كما أنه لايمكن السماح لهذه الفئة القليلة أن تزعزع استقرار العملية التعليمية.

وأضاف، أن الجامعة تعاقدت مع شركة فالكون للأمن لتأمين بوابات الجامعة بالتعاون مع أفراد الأمن الإدارى وقوات الشرطة، موضحا أن تواجد الشرطة داخل أسوار الجامعة بالتنسيق مع الجامعة، وعملها يقتصر على التدخل عند الحاجة ولا دخل لها فى أى شيء آخر.

وقال القائم بأعمال رئيس جامعة الأزهر، إنه يقوم بجولات مستمرة على الكليات لتلقى مشكلات الطلاب والعمل على حلها.

وأضاف الهدهد، فى تصريحاته، أن بعض الطلاب الجدد وأولياء أمورهم لا يعرفون كيفية التعامل مع الكليات نظرا لحداثة الأمر عليهم، منوها أنه تم التنبيه على عمداء الكليات بتشكيل لجان لتلقى الطلاب من أولياء الأمور ويتركوه للجامعة ثم يذهبوا لأعمالهم.

أكد الدكتور ابراهيم الهدهد، القائم بأعمال رئيس جامعة الأزهر، أن هناك برنامج محدد للقيام بأنشطة على مستوى كليات الجامعة يوميا وأسبوعيا، إيمانا من الجامعة بأن الأنشطة الطلابية جزء أساسى فى استقبال الطلاب.

وقال الهدهد، إن جامعة الأزهر لديها مشكلة فى عدد المغتربين، وخاصة فى الكليات التى لايوجد نظير لها فى الأقاليم، منوها أن كل هذا يسبب تكدسا فى المدينة الجامعية وعدم استيعاب الجامعة، منوها أنه لايوجد أى اعتمادات لبناء مبانى أخرى فى المدينة ولكن الصيانة فى المبانى الموجودة مستمرة.

وأضاف: هناك رؤية استراتيجية للجامعة لبناء كليات مناظرة للكليات التكرارية فى الأقاليم.

وأكد الدكتور ابراهيم الهدهد، أنه يطمح فى خلال خمس سنوات لأن يكون لجامعة الأزهر فروع فى كل محافظة على مستوى الجمهورية، مضيفا أن الجامعة لديها 77 كلية فى 22 محافظة على مستوى الجمهورية، منوها أن الطلاب الجدد فى الجامعة يبلغ عددهم 85 ألف طالب وطالبة، مشيرا إلى أن محافظات شمال سيناء والبحر الأحمر والفيوم والوادى الجديد، لا يوجد بهم فروع للجامعة.

وأوضح، أن تم فى قطاعات "اللغة العربية وأصول الدين والشريعة" م تعديل وتطوير المناهج الدراسية المقررة على الطلاب، منوها أننا انتهينا من مقرر الثقافة الإسلامية تناول كل القضايا الشائكة والمثيرة للجدل لتأهيل أبنائنا لمواجهة هذه الأفكار ويكون هذا المقرر معمم على كل الكليات العملية والشرعية.

وقال القائم بأعمال رئيس جامعة الأزهر، إن الجامعة عضو فى المجلس الأعلى للجامعات ولها قانونها الخاص، ومالا يوجد له قانون فى الأزهر يطبق مافى المجلس الأعلى للجامعات.

وأضاف الهدهد، فى لقائه، أن الدراسة فى الجامعات المصرية، بدأت الأسبوع الماضى لأنه ليس هناك قانون ينص على بدء الدراسة فى وقت معين، منوها أن الأزهر به قانون ينص على بدء الدراسة فى السبت الأول من شهر أكتوبر من كل عام وتمتد لـ28 أسبوعا.

وأكد أنه سيتم الإعلان عن موعد تسكين المدينة الجامعية نهاية الأسبوع المقبل بعد الاطمئنان على توريد التغذية اللازمة والانتهاء من أعمال الصيانة مشيرا إلى أنه يتم تسكين مدن الجامعة في الأقاليم.

وأوضح، القائم بأعمال رئيس جامعة الأزهر، أن الجامعة تستقبل الطلاب الوافدين من 116 دولة حول العالم، وتأتى فى المرتبة الأولى من ناحية الأعداد دولة أندونيسيا ب3 آلاف طالب وطالبة، ثم تايلاند رغم أنها دولة غير مسلمة، وماليزيا، ونيجيريا.

وأضاف، أن هؤلاء الطلاب الوافدين، لهم معاملة خاصة لأنهم ضيوف علينا ومن ثم فهم سفراء لنا فى دولهم، كما أن لهم مدينة خاصة تتبع مشيخة الأزهر ولا تتبع الجامعة، مشيرا إلى أن الأزهر الشريف أتى بجميع الطلاب والطالبات من كليات الأقاليم، فأصبحوا فى القاهرة ليكونوا تحت أعين الأزهر الشريف وبالقرب منه، منوها أننا أنشأنا هذا العام ثلاث مكاتب لرعاية الطلاب الوافدين حتى نسهل عليهم الدراسة.

كما نظمت كلية التجارة للبنين بجامعة الأزهر، حفل لاستقبال الطلاب الجدد بالعام الدراسى الجديد 2016-2017.

وحث الدكتور سعيد عبد العال، عميد الكلية، الطلاب الجدد على ضرورة تحصيل العلم والإلتزام فى الحضور، وعدم الإنسياق وراء الأفكار المضللة، مؤكدا أن الكلية وكافة أعضاء هيئة التدريس فى خدمة الطلاب للعمل على تهيئة الجو المناسب لهم.

أضف تعليق