بعد إقرار قانون جاستا الأخير بموافقة الكونجرس الأمريكي، أصبح من حق أي ضحايا أمريكيين من ضحايا العمليات الإرهابية، مقاضاة أي دولة يحمل جنسيتها الإرهابيين المشاركين في تلك العمليات ومطالبتها بتعويضات، وبالفعل تقدمت السيدة ستيفاني أرملة أحد ضحايا الحادي عشر من سبتمبر بدعوى قضائية ضد المملكة العربية السعودية تطالبها فيها بتعويضات مالية.
وقد غرد الصحفي والمحامي الدولي خالد أبو بكر على حسابه على تويتر بأنه من المتوقع مقاضاة مصر بسبب قانون جاستا، وذلك لأن أحد المشاركين في أحداث الحادي عشر من سبتمبر هو المصري محمد عطا، وإن كان أبو بكر لم يذكر سبب المقاضاة إلا أنه واضح للجميع.
1
وطالب أبو بكر بضرورة تشكيل فريق للدفاع من خبراء القانون الدولي استعداداً لهذا الأمر، وقد وصف المحامي الدولي خالد أبو بكر أمريكا بممارسة البلطجة.