عبر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري عن إحباطه من الوضع السوري في تسريبات نشرتها صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية شاكيا لمجموعة صغيرة من المدنيين السوريين أن دبلوماسيته لم يدعمها تهديد جاد باستخدام القوة العسكرية.

وقال كيري في التسريب الصوتي الذي نشرته الصحيفة: أعتقد أنك تبحث عن ثلاثة أشخاص، أو أربعة في الإدارة يدعون لاستخدام القوة، وفقدت حجتي.

وقالت الصحيفة إن التسريب الذي تصل مدته إلى 40 دقيقة يكشف نقاشا تم على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، ويعطي لمحة حول إحباط كيري لعجزه عن إنهاء الأزمة السورية، وعبر عن تعاطفه مع إحباط السوريين حيال سياسة الولايات المتحدة، وحاول تبريرها.

وجاءت تلك التصريحات بعد مرور أيام على وقف إطلاق النار الذي انهار، بينما رفض نظيره الروسي بشكل صريح اقتراحه الجديد لوقف قصف حلب.

وحاول كيري أن يشرح للسوريين كيف أن أمريكا ليس لديها مبرر قانوني للهجوم على حكومة الأسد، وأشار إلى أن روسيا لا تهتم بالقانون الدولي، بينما تهتم أمريكا به، وجاء التدخل الروسي بناء على طلب الحكومة السورية.

وألمح كيري إلى خلافه مع بعض قرارات سياسة أوباما تجاه سوريا، وخصوصا التمسك بأن الكونجرس لم يوافق على استخدام القوة.

وعقد الاجتماع بين كيري والسوريين في مقر البعثة الهولندية بالأمم المتحدة في 22 سبتمبر، وتواجد 20 شخصا حول الطاولة، ممثلين لأربع مجموعات سورية توفر التعليم والإنقاذ والخدمات الطبية في المناطق التي يسيطر عليها المتمردين، ودبلوماسيين يمثلون ثلاثة أو أربعة دول ورئيس موظفي كيري، والمبعوث الخاص لسوريا، وسرب التسجيل للصحيفة الأمريكية شخصيات غير سورية، وأكد العديد من المشاركين الآخرين أصالتها، وفقا لنيويورك تايمز.

وفيما يتعلق بالأسد قال كيري إن بشار لا يبالي بأي شيء، ويمكن أن يدفع الإدارة إلى النظر في خيارات جديدة، مضيفا: "هناك محادثة مختلفة تحدث" منذ تكثيف التفجيرات في حلب، وانهيار المحادثات مع روسيا، ولكنه قال من جهة أخرى أن أي تسليح للمتمردين أو الانضمام إلى الحرب يمكن أن يأتي بنتائج عكسية.

وأوضح كيري أن الولايات المتحدة تريد من المتمردين المساعدة في حرب داعش والقاعدة لأن كلاهما أعلنا الحرب على أمريكا، ولكن واشنطن لن تنضم للقتال مع حزب الله، لأن حزب الله مصنف باعتباره جماعة إرهابية، ولكنها من جهة أخرى لا تتآمر ضد أمريكا.

وتحدث أحد السوريين الحاضرين عن أنهم يريدون المساعدة، ورد كيري أن أفضل أمل للسوريين حل سياسي يأتي بالمعارضة لتشكيل حكومة انتقالية، ثم تأتي انتخابات وتدع السوريون يقررون من يريدون.

ولكن كيري أدهش السوريين على الطاولة عندما اقترح عليهم أنهم يجب أن يشاركوا في انتخابات تشمل بشار الأسد وذلك بعد طلب أوباما له بالتنحي بخمس سنوات.

وشدد كيري على أن الانتخابات ستتم تحت رعاية قوى إقليمية وغربية والأمم المتحدة، وستتم وفقا لأدق المعايير، وسيكون بمقدور السوريين الفارين المشاركة فيها.