فشلت كل محاولات مبادرات إنقاذ المباني التراثية من منع هدم فيلا “شيكوريل” التراثية، أمس الجمعة،بمنطقة رشدي شرق الإسكندرية ، في غياب الأجهزة التنفيذية بالمحافظة وحي شرق، لتنضم للفيلات التراثية التي هُدِمَت، وضاع تاريخها وقيمتها التراثية.
وقد حاولت المبادرات منذ يونيو الماضى إنقاذ المبنى بعد محاولة هدم أجزاء منها وضياع ملامحها. ، حيث دشن نشطاء حملة بعنوان”انقذوا الإسكندرية”، لوقف هدم فيلا “شيكوريل”، كما شن عدد من المهتمين بالمباني التراثية حملة تحت عنوان “لا لهدم فيلا شيكوريل” .
يذكر أن فيلا “شيكوريل”، تعود ملكيتها إلى الثري اليهودي شيكوريل، الذي بناها في عام 1930، على طراز يسمى“Art Deco”وأدرجت في قائمة حفظ التراث برقم 278 لسنة 2008، وبصدور قوانين التأميم في الخمسينيات والستينيات تم نزع ملكية الفيلا لتصبح مقرًا تابعا لرئاسة الجمهورية ثم انتقلت تبعيتها إلى الشركة العربية للملاحة البحرية.
وخلال السنوات الماضية تعرضت الفيلا إلى انتهاكات بعد صدور قرار بخروجها من مجلد التراث المعماري، واعتبارها مكانا ليس تراثيا، بحكم من محكمة القضاء الإداري.