اتجهت مدرسة أمريكية إلى استبدال العقوبات التقليدية للتلاميذ غير الملتزمين والمشاغبين والكسالى بحصص في التأمل.
الفكرة ببساطة، أنه بدلا من أن نجعل الأطفال يتعلمون من خلال الألم فهم يختبرون أنفسهم من جديد، بالنظر إلى دواخلهم ومحيطهم بحيث تتغير رؤيتهم للعالم من حولهم ولذواتهم - وفقا لموقع dispatchweekly .
وتؤكد إدارة المدرسة الواقعة بمدينة بالتيمور في ولاية ميريلاند الأمريكية، إن النتائج كانت مذهلة بطريقة لا يمكن تصورها، وإن التلاميذ يعودون أكثر نشاطا وحيوية وقدرة على الاستيعاب، بحيث يصبحون أكثر هدوءا، وقد جاءت هذه النتائج بعد عامين من التجربة.
وفي الأساليب الروتينية تلجأ المدرسة إلى عقوبات مثل وقوف التلميذ لبعض من الوقت في زاوية من الصف أو القيام بأعمال معينة يشعر معها التلميذ بأنه قد أخطأ.