أفاد مسؤول بأن محتجين أوقفوا إنتاج الفوسفات في تونس بشكل جزئي بعد شهر من إعلان شركة فوسفات قفصة الحكومية عن اتفاق لتعيين عاملين جدد لإنهاء مظاهرات عطلت الإنتاج لشهور.

وأصبحت الاحتجاجات في قفصة أحد أول الاختبارات أمام الحكومة الجديدة برئاسة يوسف الشاهد الذي قال إنه سيتخذ موقفا قويا من الاعتصامات التي أضرت باقتصاد البلاد.

وكانت شركة فوسفات قفصة قالت في سبتمبر إنها ستعين 2800 عامل جديد بعد أن عطلت احتجاجات بسبب الوظائف الإنتاج وأدت لنفاد المخزونات وهددت بوقف الصادرات التي تمثل مصدرا مهما للدخل بالنسبة للحكومة التونسية.

وقال علي الهوشاتي وهو مسؤول في الشركة لرويترز إن خريجين عاطلين عن العمل استأنفوا احتجاجات للمطالبة بدمجهم في مخطط الوظائف مما أدى لتوقف الإنتاج يوم الجمعة في وحدة المتلوي المسؤولة عن أكثر من نصف الإنتاج في قفصة.

وأنتجت تونس نحو 8.26 مليون طن من الفوسفات في 2010. لكن الإنتاج تراجع بعد الانتفاضة الشعبية عام 2011. وأنتجت البلاد أربعة ملايين طن العام الماضي وقالت وزارة الطاقة إن الإنتاج في الشهور الستة الأولى من 2016 بلغ 1.86 مليون طن.