قالت صحيفة “معاريف” إن حياة بيريز كانت مليئة بالوقائع الاستراتيجية والعسكرية المعقدة ، منوهة إلى أن الصحيفة نشرت ما يمكن تسميته بالمحطات التي اعتبرتها مهمة في حياة شيمون بيريز طوال حياته السياسية في إسرائيل.
ونوهت الصحيفة إلى بعض القرارات التي اتخذها بيريز، والتي كان على رأسها قراره بضرورة “تصفية” القيادي الفلسطيني يحيى عياش.
وقالت الصحيفة إن قرار تصفية عياش جاءت نتيجة لان عياش كان مسئولًا عن عدد غير محدود من العمليات.
وكشفت معاريف أن هذا القرار اتخذه شيمون بيريز في يناير عام 1996، أي بعد شهرين من اغتيال رابين.
وقالت الصحيفة إن هذه العملية وضعت حدًا للهدنة الطويلة التي كانت مع حركة حماس، وقادت لسلسلة من العمليات الصعبة، بعدها خسر بيريز الانتخابات لصالح بنيامين نتنياهو.
كما اعتبرت صحيفة معاريف صفقة تبادل الأسرى التي أجراها بيرس أيام كان رئيس حكومة في العام 1985 مع الجبهة الشعبية -القيادة العامة من الأخطاء التاريخية في حياة شيمون بيريز والتي أفرج بموجبها عن 1100 أسير فلسطيني مقابل جنود أسرى إسرائيليين.
وقالت معاريف إن الأسرى الذين أطلق سراحهم في صفقة 1985 كانوا النواة التي حركت الانتفاضة الفلسطينية الأولى، وكانوا مسئولين عن مقتل الكثير من الإسرائيليين حسب قول الصحيفة العبرية.