كشف الدكتور ماجد عثمان، مدير مركز بصيرة لاستطلاعات الرأي، عن أن هناك استطلاع للمركز كل شهر لتقييم آداء الرئيس عبد الفتاح السيسي، والحكومة وأيضا مجلس النواب، لافتا إلى أن هذه الاستطلاعات تتم عن طريق التليفون الأرضي و الهواتف المحمولة وهي عينة احتمالية تمثل شرائح المجتمع المختلفة وحجمها هذه المرة كان 1533 و تجرى على أي فرد فوق 18 سنة من المصريين المقيمين داخل مصر.
وصرح في مداخلة هاتفية ببرنامج “الحياة اليوم” على فضائية “الحياة” بأن الموافقين على أداء الرئيس نسبتهم 82% منهم 48% موافق جداً

و34 % موافق، أما البقية غير موافقين أو غير متأكدين من اَرائهم وهم يمثلوا 18%.
وأشار “عثمان” إلى أنه عند سؤال المواطنين عن سبب رضائهم عن أداء السيسي، فتأتي قناة السويس بالمرتبة الأولى، لافتاً إلى أن عند سؤالهم عن عدم الموافقة فتأتي بالدرجة الأولى الأسباب الاقتصادية مثل ارتفاع الأسعار وعدم وجود فرص عمل للشباب وإرتفاع سعر الدولار وهذا متوقع لأن تحديات الاقتصاد كثيرة.
وأكد أن اَراء الناس من الممكن أن تتغير خلال الشهر ومن الممكن أن لا تتغير، مشيراً إلى أن ما يغير الناس تجاه أداء الرئيس، هي المشروعات التي أقيمت أو التصريحات الإيجابية أو السلبية، وأيضا الظروف الاقتصادية سواء بتحسنها أو تراجعها.