قال المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب إنه يعتقد أن تأكيده في العام الماضي بأن المكسيكيين الذين يعبرون الحدود بطريقة غير مشروعة هم “مغتصبون” يجلبون الجريمة “مقبولة تماما” ويتعين أن تجذب الزبائن إلى مطعمه الجديد “واشنطن” وذلك وفقا لوثائق محكمة نشرها موقع “بازفيد نيوز”، الجمعة.
وقال ترامب في شهادة تم ايداعها يوم 16 يونيو في ملف دعوى قضائية ضد طاه شهير ألغى مشروع مطعم في فندقه الجديد “تطرقت إلى شيء ما وتطرقت إلى الهجرة غير القانونية”.
وانسحب الطاهي جيفري زاكاريان من المشروع بعد تصريحات ترامب في15 يونيو 2015 خلال إعلانه عن حملته لخوض سباق البيت الأبيض.
واعتبر ترامب أن زاكاريان ربما فقد فرصة.
وقال ترامب في الشهادة “اذا كان قد فتح المطعم لكان تلقى مساعدة بدلا من الضرر” بفعل التصريحات، وفق ما نقلت “رويترز”.
ووقع زاكاريان الذي ظهر في عروض طهي شهيرة مثل “ذي نكست ايرون تشيف”و “شوبيد” و”توب تشيف” اتفاقا مع ترامب لفتح المطعم في المبنى التاريخي “أولد بوست أوفيس” قرب البيت الأبيض، الذي فاز ترامب بحق تأجيره وتحديثه من الحكومة الأميركية.
وافتتح المشروع الذي أطلق عليه ترامب “إنترناشيونال هوتيل” في 12 سبتمبر بعد عام تقريبا من الموعد الذي كان متوقعا في الأصل لبدء التشغيل.
وكان زاكاريان قد انسحب في يوليو 2015 بعد الكلمة التي ألقاها ترامب في 16 يونيو 2015، والتي أعلن فيها ترشحه وعبر عن أسفه لتدفق أشخاص عبر الحدود الجنوبية للولايات المتحدة.
وقال زاكاريان إن تصريحات ترامب لا تتناسب مع “قيمه الشخصية الأساسية”.
وهناك شركات عديدة ومن بينها شركة ماسي والمحطة الاذاعية إن بيسي ومنظمة سباقات السيارات ناسكار قد قطعت أيضا الصلات مع ترامب بعد تصريحاته.
ورفع ترامب دعواه القانونية من خلال فرعه الذي يعمل في الفندق ضد زاكاريان مدعيا أن انسحاب الأخير من الصفقة كلفه خسائر تصل إلى أكثر من 10 ملايين دولار.
كما قال ترامب في شهادته إن تصريحاته عن المكسيكيين الذين يعبرون بشكل غير قانوني الحدود ساعدته على الفوز بترشيح الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة وهو دليل على أن أرائه “مقبولة تماما”.