أعلن المدافع الفرنسي جيرمي ماتيو، المحترف في صفوف برشلونة الإسباني، امس الجمعة، اعتزاله اللعب الدولي، بعد تراجع ديدييه ديشامب المدير الفني للمنتخب الفرنسي عن قراره بشأن ضمه لقائمة الفريق الكروي التي ستشارك في مباراتي بلغاريا، وهولندا في التصفيات الأوروبية المؤهلة إلى كأس العالم لكرة القدم التي ستقام في روسيا 2018.

وفي تصريحات صحفية، نقلتها صحيفة "ليكيب" الفرنسية، قال ماتيو "لم أكن محظوظًا خلال مسيرتي مع المنتخب الفرنسي، وقررت الاعتزال الدولي لأنه سيكون من الصعب التواجد مع منتخب بلادي في المونديال القادم، ووقتها سأبلغ من العمر 35 عامًا".

وأضاف "علاقتي بديشامب جيدة ولا توجد أي خلافات بيني وبينه على الإطلاق، وقررت الاعتزال لإفساح المجال أمام اللاعبين الشباب".

وانضم ماتيو لصفوف المنتخب الفرنسي الأول عام 2011، وشارك معه في خمس مباريات دولية فقط، لم يسجل خلالها أي أهداف.

ولم يحالف ماتيو الحظ في المشاركة مع منتخب بلاده في بطولة كأس الأمم الأوروبية الأخيرة التي أقيمت بفرنسا، بسبب تعرضه للإصابة التي حرمته من المشاركة في العرس القاري.

وستستضيف فرنسا المنتخب البلغاري في 7 أكتوبر المقبل، قبل أن تتجه لمواجهة هولندا بعدها بثلاثة أيام، في إطار مباريات المجموعة الأولى للتصفيات الأوروبية المؤهلة للمونديال.

ويتصدر المنتخب البلغاري ترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط، يليه المنتخب السويدي برصيد نقطة واحدة بفارق الأهداف عن هولندا، وروسيا البيضاء، وفرنسا، بينما يتذيل منتخب لوكسبورج المجموعة بلا رصيد من النقاط.