• بايرن ميونيخ يواجه كولن فى الدورى المانى
  • سان جرمان يصطدم ببوردو بالدورى الفرنسى

تنطلق اليوم العديد من المباريات المهمة فى الدوريات الكبرى فى أوروبا " الانجيليزى والإسبانى والإيطالى والألمانى والفرنسى" على أن تستكمل الجولات غدا.

وعن البريميرليج، فيسعى تشلسي الخروج من دوامة الهزائم، عندما يحل ّضيفًا على هال سيتي، اليوم، في المرحلة السابعة من بطولة الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وخسر الفريق اللندني مباراتين متتاليتين الأولى على ملعبه ضد ليفربول ثم أمام أرسنال، لتتوقف سلسلة انتصاراته بعد أربعة متتالية في مطلع الموسم.

من جانبه، يسعى ليفربول، الذي لا يخوض أي مسابقة أوروبية هذا الموسم ويستطيع التركيز على المسابقات المحلية، إلى مواصلة عروضه الجذابة، عندما يواجه مضيفه سوانسي سيتي.

واعتمد مدرب ليفربول، الألماني يورغن كلوب أسلوبًا هجوميا بحتًا ما جعل فريقه يملك ثاني أفضل هجوم في الدوري المحلي برصيد 16 هدفًا، بفضل تألق صانع الألعاب البرازيلي كوتينيو صاحب ثلاثة أهداف حتى الآن.

وفي بقية المباريات، يلعب اليوم أيضًا، سندرلاند مع وست بروميتش البيون، واتفورد مع بورنموث ووست هام مع ميدلزبره، فيما تختتم المرحلة غدا، فيلعب مانشستر يونايتد مع ستوك سيتي، ليستر سيتي مع ساوثمبتون، توتنهام مع مانشستر سيتي، وبيرنلي مع أرسنال.

وفى الليجا ، يخوض اشبيلية مباراة سهلة نوعًا ما على أرضه وبين جماهيره، عندما يستقبل الافيس في المرحلة السابعة من بطولة الدوري الإسباني.

ويحتل اشبيلية المركز السادس برصيد 11 نقطة، وهو يرغب في تحقيق الفوز من أجل الارتقاء أكثر في الترتيب، بينما يحتل الافيس المركز التاسع برصيد 9 نقاط، وهو الآخر يأمل في تحقيق الفوز من أجل الهدف ذاته.

وفي بقية المباريات، يلعب اليوم أيضًا، غرناطة مع ليجانيس، أوساسونا مع لاس بالماس، وديبورتيفو لا كورونيا مع سبورتينغ خيخون، على ان تختتم المرحلة غداد، فيلتقي فالنسيا مع اتلتيكو مدريد، ريال مدريد مع ايبار، اسبانيول مع فياريال، ملقة مع اتلتيك بلباو وسلتا فيجو مع برشلونة.

وفى الكالتشيو ، يأمل لاتسيو في تخطى اودينيزي بنجاح من أجل مواصلة شق طريقه نحو قمة الدوري الإيطالي، وإن كان سيواجه صعوبة كونه سيلعب خارج أرضه ضمن المرحلة السابعة.

ويحتل لاتسيو المركز الخامس برصيد 10 نقاط، فيما يحتل اودينيزي المتعثر المركز 14 برصيد 7 نقاط فقط، من خلال فوزين وتعادل، لكنه سقط في 3 مباريات.

وفي مباراة ثانية، يلعب اليوم أيضًا، بيسكارا مع كييفو، فيما تختتم المرحلة غدا، فيلعب امبولي مع يوفنتوس، اتالانتا مع نابولي، بولونيا مع جنوى، كالياري مع كروتوني، سمبدوريا مع باليرمو، ميلان مع ساسوولو،وتورينو مع فيورنتينا وروما مع انترميلان.

وفى البوندسليجا، يطمح بايرن ميونيخ إلى مداواة كبوته القارية، عندما يستضيف كولن الثالث في المرحلة السادسة من الدوري الألماني.

وسقط بايرن ميونيخ أمام مضيفه اتلتيكو مدريد الإسباني صفر-1 الاربعاء الماضي، في الجولة الثانية من دور الجموعات لدوري ابطال اوروبا، وكانت الثانية له بالنتيجة ذاتها أمام الفريق الإسباني، بعدما خسر أمامه الموسم الماضي في ذهاب الدور نصف النهائي للمسابقة ذاتها، قبل أن يفوز عليه 2-1 في ميونيخ، دون أن يكون ذلك كافيًا لبلوغه النهائي.

وكانت تلك الخسارة هي الأولى لبايرن ميونيخ بقيادة مدربه الجديد الإيطالي كارلو انشيلوتي خليفة الإسباني جوسيب غوارديولا المنتقل إلى تدريب مانشستر سيتي.

من جهته، يخوض بوروسيا دورتموند الثاني اختبارًا قويًا أمام مضيفه باير ليفركوزن.

وتكتسي مباريات الفريقين أهمية كبيرة دائمًا، وهي لن تخرج عن هذا الإطار، اليوم، لأن الضيوف يبصمون على إنطلاقة قوية في الدوري، فيما يعاني أصحاب الأرض.

ويأمل بوروسيا دورتموند في مواصلة بدايته الرائعة في الموسم، وتحقيق الفوز الخامس للبقاء في ظل النادي «البافاري»، معتمدًا على هداّفه الجابوني بيار ايميريك اوباميانج.

في المقابل، يمني باير ليفركوزن النفس في استغلال عاملي الأرض والجمهور، وتحقيق فوز يكون بمثابة انطلاقة جديدة للموسم، خاصة محليًا حيث اكتفى حتى الآن بانتصارين مقابل هزيمتين وتعادل واحد.

وفي بقية المباريات، يلعب اليوم ايضا، هرتا برلين مع هامبورج، اينجلوشتات مع هوفنهايم، دارمشتات مع فيردر بريمن وفرايبورج مع اينتراخت فرانكفورت، ويسدل الستار على المرحلة غدا، فيلعب فولفسبورج مع ماينتس وشالكه مع بوروسيا مونشنجلادباخ.

وفى فرنسا يخوض موناكو اختبارًا صعبًا أمام مضيفه متز، في المرحلة الثامنة من الدوري الفرنسي ، وسيكون موناكو مطالبًا بنسيان سقوطه في فخ التعادل أمام ضيفه باير ليفركوزن 1-1 في دوري ابطال اوروبا، لمواصلة صحوته المحلية وتحقيق الفوز السادس هذا الموسم، خاصة وأنه تنتظره رحلة اخرى أصعب الى تولوز في المرحلة التاسعة.

وسيكون ملعب «بارك دي برانس» في باريس مسرحًا لقمة نارية بين باريس سان جرمان وبوردو.

وتكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة الى الفريق «الباريسي» وتحديدًا مدربه الإسباني اوناي إيمري بعد تعرضه للخسارة الثانية هذا الموسم أمام مضيفه تولوز.

وبدا واضحًا تأثر سان جرمان برحيل عملاقه السويدي زلاتان ابراهيموفيتش، الذي كان حاسمًا في مباريات عدة، كما أن مستوى بعض نجومه لم يرق إلى المستوى المعهود

ويسعى سان جرمان الى فك عقدة بوردو، إذ فشل في الفوز عليه في المباريات الثلاث الأخيرة بينهما.

وفي بقية المباريات، يلعب اليوم أيضًا، نانت مع باستيا، ليل مع نانسي، ديجون مع مونبلييه وكاين مع تولوز، وتخختم المرحلة غدا، فيلعب انجيه مع مرسيليا، نيس مع لوريان وليون مع سانت اتيان.