أدان فضيلة الدكتور شوقي علام - مفتي الجمهورية - بشدة محاولة الاغتيال الآثمة التي تعرض لها النائب العام المساعد المستشار زكريا عبدالعزيز، إثر انفجار سيارة مفخخة قبل مرور موكبه إلى منزله بالتجمع الأول.
وأكد مفتي الجمهورية - في بيان له اليوم - أن الإرهاب والتطرف أصبح خطرا يهدد الجميع، ما يحتم علينا جميعا ضرورة التكاتف والعمل سويا على كافة المستويات من أجل مواجهة هذا الخطر.
وأوضح مفتي الجمهورية أن تلك الأفعال الخسيسة لن تثنى قضاة مصر ورجال النيابة العامة عن أداء رسالتهم فى إرساء قواعد العدالة والقيام بدورهم المنوط فى مواجهة المحاولات البائسة لنشر الفوضى والعنف في المجتمع.
وشدد على أن عصابة التطرف والإرهاب يريدون أن يخرسوا أصوات الحق التي تصدع وتحارب منهجهم المتطرف بالحجة والبرهان، فهم لا يعرفون إلا لغة الدماء والدمار والخراب.
ودعا مفتي الجمهورية جميع مؤسسات وأجهزة الدولة المعنية إلى الضرب بيد من حديد على أيدى هؤلاء الإرهابيين الآثمين الذين يعيثون فى الأرض فسادا ويستهدفون قضاء مصر الشامخ ما يعكس فشلهم الذريع ومحاولاتهم المستميتة لنشر الخراب والدمار في كل مكان.
وتضرع مفتي الجمهورية بالدعاء لله سبحانه وتعالى أن يحفظ مصر وقضاءها من كل مكروه وسوء وأن يعم الأمن والأمان والرخاء والاستقرار فى جميع ربوعها .‎