اختتم مهرجان القاهرة الدولى للمسرح التجريبى فعالياته أمس، بحفل قدمته المذيعة جاسمين طه زكى، كان قد سبقه عرض فنى إخراج ناصر عبد المنعم بمشاركة نحوم السيرك القومى المصرى.
فى البداية استدعت المذيعة رئيس المهرجان الدكتور سامح مهران الذى قال كلمة مختصرة أكد فيها ضرورة استعادة المهرجان قائلا: استعدنا مهرجاننا العريق وكانت فرصة للتلاقى وتعددت العروض واختلفت، ومن الطبيعى إثارة الجدل حولها ولكنها جميعها تؤكد أن الفن عطاء ووفقنا الله وإلى اللقاء فى الدورة المقبلة وشكرا للصديق قبل الوزير الكاتب حلمى النمنم.
أضاف مهران فى كلمته: تعددت العروض واختلفت فى اتجاهاتها وتوجهاتها، ومن الطبيعى أن يثار الجدل حولها فمنها من وظف تراثه المحلى فى التعامل مع أعمال كلاسيكية، ومنها من لجأ إلى حيلة الاقتصاد فى تقديمها ومنها من ربط المرأة بفعل الحكى السابق على فعل الكتابة، الذى طالما ارتبط بعقلية ذكورية..، ولكنها فى جميعها تؤكد أنه يجب التصدى لقبح العالم بالوسائط الفنية والأشكال الجمالية، فالفن يعلمنا العطاء المتبادل لننهل فيما بعد مما أعطينا فى صيرورة لا تنتهى".
وأعقبه كلمة للكاتبة مومبى كايجوا من كينيا التى توجهت بالشكر للقائمين على المهرجان، مؤكدة سعادتها البالغة لكونها متواجدة فى مصر بلد الحضارات التى تعرفها من الأساطير القديمة، وأضافت فمصر تتميز بتاريخ فرعونى كبير فأقرب شخصية فرعونية قريبة لى هى الملكة حتشبسوت، واكتملت سعادتى عندما رأيت العروض ممتلئة بالجمهور حتى آخر لحظة، وهذا إن دل يدل على أن الجمهور متعطش للتعرف على الثقافات وتجارب الآخرين، وآخر أمنياتى أن أعود إلى هنا مرة أخرى.
تلتها مها شهلاوى مخرجة مسرحية من أصل عربى مقيمة فى الولايات المتحدة الأمريكية، التى بدأت كلمته بشكرها العميق لإدارة المهرجان والقائمين عليها، وأعربت أنها دعواتها لمصر تجربة مميزة لها تملأ كتب فى وصفها والاستفادة منها، وأكدت أن المسرح يعنى الشجاعة لأنها خير رفيق منذ اختيار النص حتى ظهوره على المسرح بما يجسده من أفكار معارضة أو مؤيدة، أتمنى أن تأتى جميع الناس من الولايات المتحدة لترى هنا بنوراما مسرحية تمثل أغلب البلاد التى فشلت أن تجمعهم السياسية جمعهم الفن
.
واختتمت الكلمات بكلمة وزير الثقافة حلمى النمنم الذى بدأها بطلب للجمهور بالوقوف دقيقة حداد على روح الفنان الأردنى ناهض حبتر التى ذبحته يد الخسة والتشدد، واستكمل كلامه مرحبا بضيوف المهرجان، مؤكدا أن رجوع المهرجان هو صفعة على وجه أعداء الحياة، لأننا نعانى من التطرف فى مجتمعاتنا العربية وتعانى أوروبا والولايات المتحدة من العنصرية، فكل منا لديه أطراف متشددة، واليوم نؤكد أن الفن خير رسول لتقديم بلدك، واختتم كلمته، بأن الحياة ممكنة والحوار واجب بين الفنون والأفكار والمبدعين والجمهور .
واختتم الحفل بعرض "ياسم" الحاصل على جائزة أفضل تصميم استعراضات فى الدورة التاسعة للمهرجان القومى للمسرح المصرى، ويناقش العرض مشاكل المرأة فى المجتمعات التى تضعها فى قالب واحد وتتعامل معها على أنها جسد فقط الرقصات من تصميم شيرين حجازى، وإيقاع عازفة الطبلة صابرين الحسامى، وموسيقى أمانى عاطف .