أكد مدير المعهد القومي الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية، أنتوني فاوتشي أن الخطر الذي يشكله فيروس زيكا على الأجنة أكبر مما تشير التقديرات الحالية.
وقال فاوتشي حسبما أفادت قناة “الحرة” الأمريكية اليوم السبت - إنه ” في وقت سابق من العام الجاري، قدر تحليل أمريكي أن خطر الإصابة بصغر حجم الرأس في أعقاب إصابة الأم بالفيروس أثناء الفترة الأولى من الحمل هى بين واحد و13 % “، مشيرا إلى أن هذا الرقم لا يتضمن الخطر الإجمالي للتشوهات الخلقية.
وكانت منظمة الصحة العالمية قد أعلنت في فبراير الماضي حالة طواريء دولية بشأن ارتباط زيكا بصغر حجم الرأس، حيث انتشر الفيروس الذي ينقله البعوض بسرعة عبر الأمريكيتين وتحديدا البرازيل التي تعد أكثر دولة منكوبة بالفيروس في تلك المنطقة.
ووافق الكونجرس الأمريكي يوم الأربعاء الماضي على تخصيص 1.1 مليار دولار لتمويل أبحاث وجهود احتواء زيكا.