تمكنت لجنة المصالحات بمديرية أمن المنيا، بالتعاون مع رؤوس العائلات من عقد جلسة صلح بين عائلتي رسلان وحمدان بقرية السلام بمركز بني مزار لإنهاء خصومة ثأرية ووضعت شرطا جزئيا مليون جنيه لمن يخل ببنود الاتفاق ولحقن الدماء.

كانت مشاجرة قد وقعت بين أفراد العائلتين، في شهر ديسمبر من عام 2013، وقتل أحد أفراد عائلة حمدان، ثم نشبت مشاجرة أخرى، في شهر مايو من عام 2015، وقتيل شخص من عائلة رسلان.

وأسفرت الجهود الأمنية، بإشراف اللواء فيصل دويدار مدير أمن المنيا، واللواء محمود عفيفي مدير البحث الجنائي بالمديرية، والعميد عبد الفتاح الشحات رئيس البحث الجنائي بالمديرية، عن عقد جلسة صلح بين الطرفين بحضور لجنة المصالحات ورؤوس العائلات وأفراد العائلتين، وتم الاتفاق على تحديد شرط جزائي قدره مليون جنيه في حاله الإخلال بشروط الصلح، وتصافح أفراد العائلتين وتعاهدوا بالالتزام بشروط الصلح وعدم العودة لأسباب النزاع مرة أخرى، وكان للتواجد الأمني دور ملحوظ في التوصل للاتفاق، وسادت حالة من الارتياح والهدوء الأمني بالقرية بعد إتمام الصلح.

وقال مدير أمن المنيا، إن الصلح الذي عقد بين العائلتين، يأتي في إطار سياسة الوزارة وخطه العمل بالمديرية والتي تستهدف إجراء المصالحات بين أطرف الخصومات، حقنًا للدماء ولحفظ الأمن العام.