انضمت مؤسسة ندي لطرق مصرية آمنة ، إلى فاعلية الجري المقامة بالتعاون مع فريق "كايرو رانرز" والتي تستهدف تسليط الضوء علي قضية الاصابات والوفيات الناجمة عن حوادث الطرق وضرورة التصدي لهذه الظاهرة.

وأكدت نهاد شلباية رئيسة المؤسسة قائلة على ضرورة الانتباه للتهديد الخطير الذي تشكله ظاهرة الاصابات والوفيات الناجمة عن حوادث الطرق علي المجتمع المصري وبالاخص الشباب ، و علي ضرورة التصدي لهذه الظاهرة بالجدية اللازمة من جانب كل فئات المجتمع."

وأضافت أنه ما لم يتم التعامل الجاد مع القصور داخل منظومة سلامة الطرق ككل وبشمولية اخذين في الاعتبار التعامل مع جذور المشكلة وليس فقط أعراضها، فستستمر المعاناة والخسائر والضحاياة نتيجة حوادث النقل الثقيل او الملاكي، او غيره من المركبات وسيستمر التهديد للذي هو داخل السيارة او خارجها من المترجلين في الطريق".

واستطردت قائلة: " ليست هذه المرة الأولي التي نحذر فيها من الأثار السلبية لظاهرة حوادث الطرق سواء علي مستوي الخسائر البشرية أوالأثار الإقتصادية ، فالإحصائيات المعلنة مفزعة وتستدعي تحركًا عامأً وسريعًا من كل مسئولي الدولة وتكاتف كل أفراد المجتمع لوقف نزيف الدماء علي الطرق ".

ومن المقرر أن تبدأ الفاعلية في السابعة صباحا من أمام جراند مول بحي المعادي.

كما تجدر الإشارة إلي أن مصر تعد من أسوأ الدول في العالم من حيث ارتفاع معدلات حوادث الطرق التي تؤدي إلي الوفاة وفقا لمنظمة الصحة العالمية، ووفقا لأرقام الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، بلغ عدد حوادث الطرق في مصر14500 حادث عام 2015، بزيادة قدرها 1% عن العام السابق، وقد قدر الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء الخسائر المادية التي خلفها هذا العدد الهائل من حوادث السير بحوالي 30.2 مليار جنيه، و25500 ضحية ما بين قتيل ومصاب.