اجتمعت الهيئة السياسية للتحالف الوطني العراقي، مساء الجمعة، برئاسة عمار الحكيم وحضور رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وقيادات التحالف والتيار الصدري الذي شارك بعد فترة انقطاع دامت شهورا.
وقال العبادي خلال مؤتمر صحفي عقب الاجتماع إن معركة تحرير مدينة الموصل من قبضة تنظيم داعش الإرهابي بعد تحرير العديد من مناطق محافظة نينوى أضحت وشيكة، معربا عن الشكر لزعيم التيار الصدري العراقي مقتدى الصدر لتعاونه في إطار نبذ الخلافات والوحدة، ولكتلة الأحرار النيابية التابعة للتيار لحضورها اجتماع التحالف الوطني اليوم.

وانتقد العبادي استجواب وزراء حكومته في البرلمان، وقال “كنت أتمنى أن لا يتم افراغ المناصب الحكومية بهذه العجالة، ولم يؤثر ذلك على عمل الحكومة حتي الآن، ولكنني لست سوبرمان ولا أستطيع أن أدير عدة وزارات شاغرة في آن واحد، ولهذا قريبا سأقدم مرشحين لهذه الوزارات إلى البرلمان لنيل الثقة”.

وأضاف : “إن التحضيرات لتحرير الموصل قائمة على قدم وساق، وقواتنا حررت قضاء الشرقاط والقيارة، وكان لدينا لقاء أمس مع رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، وكان ناجحا في توطيد الوحدة الوطنية ضمن العراق الواحد الموحد الاتحادي، العراق اليوم أقوى من أي فترة مضت وأقرب للتوحد والقوة والصمود معا”.

وأكد حرص القوات العراقية على تخليص أهل الموصل من بطش “داعش” قريبا، داعيا إلى تعاون أهل الموصل مع القوات التي تقاتل داعش حتى نقلل الخسائر بين المدنيين والحفاظ على البنى التحتية.