أثار فيلم " snowden " الجدل قبل طرحه جماهيريا في السينمات بأمريكا بسبب موضوعه الشائك الذى يتناول حادثة كشف ادوارد سنودن عن تجسس الحكومة الامريكية على مواطنيها، ولكن الفيلم رغم ذلك خيب آمال الجهة المنتجة وخسر ما يقارب من 30 مليون دولار فى البوكس أوفيس الأمريكى حيث حقق الفيلم 9 ملايين و700 ألف دولار فقط حتى الآن فيما تبلغ ميزانيته 40 مليون دولار، وحول أسباب إخفاق الفيلم بهذا الشكل فى البوكس أوفيس نشر موقع the wrap تقريرا يؤكد خلاله أن من أهم الأسباب هو أن نجم العمل جوزيف جوردون ليفيت ليس نجم شباك تذاكر، بدليل أن فيلمه " the walk " بلغت ميزانيته 35 مليون دولار ولم يحقق سوى 10 ملايين دولار فقط بأمريكا وكذلك فيلمه " Sin City: A Dame to Kill For "، ولم يشفع إشادة المخرج اوليفر ستون بجوزيف حيث قال إنه كان اختياره الأول لتجسيد شخصية سنودن فى جذب الجمهور لمشاهدة الفيلم رغم أن الفيلم حقق في افتتاحه 8 ملايين دولار وكان من المتوقع أن يحقق إيرادات كبيرة.
وأشار الموقع إلى أن التغيير المتكرر لموعد طرح الفيلم بالسينمات أثر كثيرا على إيراداته حيث كان من المقرر طرح الفيلم ديسمبر في 2015 ثم تم تأجيله إلى شهر مايو من 2016، بعدها تم تغييره للمرة الثالثة إلى 16 سبتمبر الجارى، فيما لفت الموقع على أن العامل الثالث هو الانتقادات الكثيرة التى وُجهت للعمل منها أن المخرج اوليفر ستون بالغ فى تصوير ادوارد سنودن على انه بطل شعبى على عكس الواقع حيث تختلف الأراء حول ما فعله سنودن فى الحقيقة البعض يعتقد أنه خائن لبلده وافشى اسرار عمله ويرى آخرين أنه أفاد الامريكيين بفضح أعمال الحكومة الغير شرعية.
الفيلم تدور أحداثه حول قيام موظف سابق في وكالة المخابرات المركزية الأمريكية يدعى " إدوارد سنودن " بتسريب آلاف من الوثائق والمستندات الرسمية من وكالة الأمن القومي الأمريكية إلى الصحافة والإنترنت في عام 2013 والتى تؤكد قيام الحكومة الأمريكية بالتجسس على المواطنين وانتهاك خصوصيتهم حيث كشفت التسريبات أن الحكومة الأميركية جمعت معلومات هائلة من شركات الانترنت الرئيسية وشركات تقديم خدمات الاتصالات، ما سهل عليها مراقبة الملايين من الأميركيين، وهو الأمر الذي أحدث ضجة إعلامية كبيرة، وغير ثوابت ومبادئ مجال المراقبة والأمان تماما، وتم اتهام ادوارد سنودين بالخيانة وهو الأمر الذى دفعه للهرب لروسيا.
الفيلم من بطولة نيكولاس كيدج وميليسا ليو وزاكاري كوينتو و جوزيف جوردون ليفيت وجيمس بتلر وروبرت فيرث وراشيل هاندشاو و كريستيان كونتريراس وباركر سويرس وكين توماس ومايكل بنز وشايلين وودلي و توم ويلكنسون ومن تأليف كيران فيتزجيرالد ومن إخراج اوليفر ستون الذى شارك فى كتابة العمل.