قال السفير جمال بيومي، رئيس اتحاد المستثمرين العرب ومساعد وزير الخارجية سابقًا، إن هناك ملفات عديدة ستطرح بالقمة المصرية السودانية على خلفية افتتاح الممر البري بين مصر والسودان، بين الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره السوداني عمر البشير.

وأوضح "بيومي" في تصريح خاص لـ"صدى البلد" أن من أبرز تلك الملفات هى "مديرية التكامل" وهذه القضية منذ عهد الرئيس الراحل أنور السادات والتي تهتم بقطعة أرض على الحدود المصرية السودانية وكيفية العمل والجهد المشترك بها.

وتابع: "كذلك كيفية استغلال الأراضي السودانية بالزراعة وبحث استقرار السودان داخليًا فضلا على الإتفاق على منع تجارة الحدود".

ومن المقرر افتتاح ميناء أرقين البري بين مصر والسودان قريبًا بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، ونظيره السوداني عمر البشير.