رفضت مايا مرسي رئيس المجلس القومى للمرأة طلب محافظ بورسعيد ونواب المحافظة إنهاء عمل المهندسة سحر لطفى مقررة فرع المجلس القومي للمرأة ببورسعيد بعد اجتماع عاصف برئاسة المحافظ اللواء عادل الغضبان وحضور اعضاء مجلس النواب الدكتور محمود حسين و النائبة رانيا السادات.

كان الغضبان عقد اجتماع عاجل بعد تعدد الشكاوى ضد المقررة من اعضاء المجلس بفرع بورسعيد وعدد ممن تم استبعادهم من التشكيل الجديد.

ووشهد الاجتماع مواجهات بين الاعضاء القدامى و النواب مع مقررة المجلس بعد كشف مخالفاتها امام المحافظ مما جعل المحافظ يطالب الجميع بتقديم استقالات مسببة واختيار اسم من بينهم للترشح للمنصب كبديل للمقررة.

وعقب الاجتماع انسحبت مقررة الفرع سحر لطفى مباشرة مؤكدة ان قرار المحافظ وضغطه و النواب لن يؤتى بنتائج وانها باقية فى منصبها.

وجاء قرار مقررة المجلس للمراة بالابقاء على مقررة الفرع بمثابة الصدمة رغم ما عرض من مخالفات وبرغم ما توصل اليه محافظ بورسعيد.

واكد عدد من اعضاء المجلس ممن حضروا الاجتماع ان المقررة بعد الابقاء عليها من قبل مايا مرسى المقرر العام وجهت لهم تهديد مباشر بعدم اعادة عرض شكاوى مجددا على المحافظ تدينها حتى لاتتخذ اجراءات ضدهم وتحيلهم لمجلس تأديب.

وشهد اجتماع المجلس تكتل للاعضاء لمواصلة الضغط على المقررة بعد اسقاط مرشحتها لمنصب المقررة المناوبة منى المغربى امام الاعلامية مرفت الخولى عقب رفض نجلاء ادور عازر الترشح للمنصب.

كما فازت الدكتورة فاطمه مسك بمنصب متابع اداري ، وامينه الحصري لتوليها منصب متابع مالي، و الدكتور احسان محمد احمد لتوليه منصب متابع قواعد البيانا.

وبات الامر يحوى فى طياته صدام وشيك تحت قبة البرلمان بين نواب بورسعيد ومقررة القومى للمرأة عقب عدم استجابتها لطلب المحافظ و القيادات الشعبية امام مخالفات مقررة الفرع.

يذكر ان محافظ بورسعيد كان قد احال المقررة الى النيابة الادارية فى واقعة مخالفة فى عملها بالتلاعب فى مسابقة لتعيين 40 شاب وفتاة بجانب العديد من المخالفات التى تقدم بها نواب البرلمان واحالها المحافظ للتحقيق.