قال المتحدث باسم حركة فتح أسامة القواسمي، إن المحرك والدافع الوحيد لخطوات الرئيس محمود عباس على جميع الصعد الدولية والعربية والمحلية، هو دافع وطني بامتياز، ولا نسمح لكائن من كان أن يشكك في مواقفه الوطنية الثابتة والمعروفة.
وأضاف ردًّا على بيان لحركة حماس أدانت فيه مشاركة الرئيس أبو مازن في جنازة الرئيس الإسرائيلي السابق شيمون بيريز: “إن الخيانة الحقيقية تلتصق مباشرة في الجهة التي حققت أحد أهم الأهداف الإستراتيجية للكيان الإسرائيلي، والمتمثلة بالانقلاب والانقسام وفصل القطاع عن الوطن وتشتيت القضية الفلسطينية وتمزيقها، وضرب النسيج الوطني والثقافي والاجتماعي لشعبنا الفلسطيني، والمحاولات المستمرة من قبل قيادات حماس المتنفذة في غزة لترسيخ حالة الانقسام والانفصال لمصالحهم الخاصة أو تلبية لأجندات غير وطنية”.
وأوضح “القواسمي”، بحسب وكالة “معًا” الفلسطينية، أن الرئيس عباس هو الذي يحاكم مجرمي الحرب الإسرائيليين في الجنائية الدولية لأول مرة في التاريخ، وهو الذي ذهب بقرار وطني فلسطيني مستقل إلى الأمم المتحدة في العام 2012، وحصلت فلسطين على صفة الدولة، وهو الذي ذهب إلى المنظمات الدولية المختلفه بمعارضة وتهديد إسرائيليين، وهو الذي رفع علم فلسطين في الأمم المتحدة، ويرفض كل الضغوطات والتهديدات الرامية إلى عودة المفاوضات بشروط نتنياهو، ويصر على مرجعيات دولية واضحة ضمن مؤتمر دولي للسلام يضمن إقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس على حدود الرابع من يونيو 67 وفقًا لجدول زمني واضح، وتطبيق القرارات الدولية ذات الصلة، وهو الذي جنب شعبنا ويلات مؤامرة الخريف العربي التي أول ما استهدفت فلسطين وشعبها.
وتابع أن “أصحاب الأجندات والمواقف المسبقه كحماس، يبحثون عن أي فرصة سانحة لإخراج أقبح ما لديهم من هبوط أخلاقي ووطني دون مراعاة للظروف الخاصة والاستثنائية التي تمر بها قضيتنا ويعيشها شعبنا، ودون التحلي بالحد الأدنى من القيم الأخلاقية والوطنية في الاختلاف والنقد البناء، ودون فهم لطبيعة الصراع المبني أساسًا على البقاء فوق أرض الوطن، والمحافظة على الهوية الوطنية الفلسطينية، وترسيخ الشخصية الوطنية لدولة فلسطين في المحافل الدولية، وترسيخ الوحدة الوطنية، وتبني المقاومة الشعبية، والعمل على التأثير في الرأي العام الدولي لصالح قضيتنا وشعبنا”.
وكانت حركة حماس قد أدانت مشاركة الرئيس محمود عباس في مراسم تشييع الرئيس الإسرائيلي السابق شيمون بيريز التي جرت الجمعة بمشاركة وفود عالمية وعربية، وقال المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري إن مشاركة عباس بجنازة بيريز “وصمة عار واستخفاف بدماء الفلسطينيين”.