ضربت هانم الشربينى رئيسة مجلس مدينة بورفؤاد بقرار اللواء اركان حرب عادل الغضبان محافظ بورسعيد عرض الحائط ورفضت منح شركات النظافة الثلاث المعتمدة من وزارة التطوير الحضرى والصادر بشأنها قرار من مجلس الوزراء ضمن 17 شركة للعمل فى منظومة الجمع المنزلى فرصة للعمل 3 شهور لحين ورود تعليمات جديدة من وزارة البيئة بشأن المنظومة.

وبالرغم من تنفيذ جميع رؤساء الاحياء تعليمات المحافظ بعد اجتماع ضم رؤساء الاحياء وشركات الجمع المنزلى برئاسة المهندس كامل ابوزهرة السكرتير العام وحضور عبد العظيم رمضان السكرتير العام المساعد ورئيس اتحاد شباب العمال ممثل للشركات و حسن الحبال مدير الشئون القانونية وحسن الوروارى مدير عام شئون الاحياء رفضت تنفيذ القرار بدعوى عدم صلاحية الشركات الثلاث للعمل.

واصرت الشربينى على مخالفة قرارات مجلس الوزراء الذى الزم المحافظة بالتعاقد مع 17 شركة تم تدريبهم واعتمادهم من الوزارة بالتعاقد مع شركتين جدد لم يتم اعتمادهم رغم تحذيرات مدير عام شئون الاحياء و عدم اعتماد الادرة القانونية بالمحافظة بالموافقة على المذكرة المعروضة منها على السكرتير العام.

ومن جانبهم اكد اصحاب الشركات الثلاث انهم متواجدين بمواقع العمل وان لهم مستخلصات مالية سيطالبون بها بالاجراءات القانونية وان لديهم مستندات تثبت عملهم خلال الفترة الماضية بالمدينة رغم ادعاءات الشربينى.

واوضح اصحاب الشركات ان تقاريرهم من رئيسة مجلس المدينة التى تدعى عدم صلاحيتهم جميعها امتياز وفق اخر تقارير فكيف تدعى عدم صلاحيتهم اليوم وعدم كفائتهم للعمل وهم من يقومون بعملهم على اكمل وجه فى الاحياء الاخرى التى يعملون بها.

واكد اصحاب الشركات انهم سيستمرون فى عملهم احترام للواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد والمهندس كامل ابوزهرة السكرتير العام مع احتفاظهم بكامل حقوقهم التى نص عليها قرار مجلس الوزراء المنظم لعمل شركات الجمع المنزلى.