الأهرام

وزير الكهرباء يطالب بإخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة الدمار

بحث الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة والسفير المصري بالنمسا ومندوبها لدى منظمة الأمم المتحدة بفيينا عمر عامر، مع مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو، مشروع المحطة النووية باعتباره أحد أهم المشروعات النووية على مستوى العالم في الوقت الحالي وتطلع مصر للتعاون الفني مع الوكالة بما يتفق مع التزاماتها الدولية.

وطالب الوزير خلال لقائه بمدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو خلال زيارته فيينا، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته في إخلاء الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل، وخاصة أن منطقة الشرق الأوسط أصبحت في الوقت الراهن في حاجة ماسة لإخلائه منها.

وأشار إلى أن مصر تطبق شعارها الجديد وهو "الذرة من أجل السلام والتنمية"، في الوقت الذي أكد فيه السفير المصري اعتماد المؤتمر العام للوكالة القرار المصري الخاص بتطبيق ضمانات الوالة الشاملة في الشرق الأوسط.

الجمهورية

مطالب بسرعة إنشاء هيئة سلامة الغذاء لحماية المستهلكين والمصدرين

يبدأ مجلس النواب في اجتماعاته القادمة في الفصل التشريعي الثاني لدورة انعقاده الأولي خلال الأيام القليلة القادمة مناقشة مشروع قانون إنشاء الهيئة القومية لسلامة الغذاء الذي وافق عليه مجلس الوزراء بعد مراجعته النهائية في مجلس الدولة.. كانت وزارات التجارة والصناعة والصحة والزراعة قد تقدموا بمشروع القانون لمجلس الوزراء لدراسته والموافقة عليه.

القانون يستهدف ضمان جودة المنتجات الغذائية المتداولة في السوق المصري من المنتج إلي المستهلك سواء كانت سلعة منتجة محليا أو مستوردة.

أكد الدكتور حسين منصور رئيس وحدة سلامة الغذاء في وزارة التجارة والصناعة، لـ"الجمهورية" على أنه يجب سرعة إنشاء هيئة سلامة الغذاء حتي يتم وضع مصر في مكانتها الطبيعية علي المستوي الاقليمي والعالمي بعد التضارب الذي حدث في الفترة الأخيرة محليًا ودوليًا حول صفقات القمح الروسي المستوردة من روسيا ووقف تصدير المنتجات الغذائية والخضراوات والفاكهة إلي روسيا وأيضا موقف أمريكا من الفراولة المصرية وأيضا موقف السعودية من الفراولة أيضا وموقف السودان وقطر من وقف استيراد الخضراوات والفاكهة المصرية نتيجة ما تردد في الفترة الأخيرة.

قال إنه يجب سرعة إنشاء الهيئة التي سوف تعتمد علي العلم وآخر مستجدات العلوم في توافر غذاء سليم 100% يقدم للمواطن المصري وأيضا يشجع علي التصدير لكافة دول العالم ويشجع السياحة أيضا مشيرًا إلي أن طريق إنشاء الهيئة أصبح يبعد خطوة واحدة هو مناقشته في مجلس النواب الدورة القادمة وسرعة إصداره لبدء تشكيل الهيئة التي ستتبع رئيس الجمهورية ويرأس مجلس أمانتها رئيس مجلس الوزراء وبعضوية وزارات التجارة والصناعة والزراعة والصحة والتموين والبيئة والسياحة.

أخبار اليوم:

التنفيذ نهاية الشهر الحالي والتكلفة ٥ مليارات جنيه

‎١٠٠ ألف شاب يستفيدون من المشروع القومي للصوب الزراعية

فــدان لكل شـــــاب مجهــز بـ ٧ صــــوب بقـــروض ميســــرة

تبدأ وزارة الزراعة نهاية أكتوبر في تنفيذ المشروع القومي لاقامة ١٠٠ ألف صوبة زراعية لانتاج الحاصلات الزراعية من الخضر والفاكهة والذي اعلن عنه الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وقال مصدر مسئول بوزارة الزراعة ان الدولة ستتحمل تكلفة انشاء هذه الصوب لارتفاع تكلفة انشائها والتي تتعدي ٥ مليارات جنيه لاستخدام التكنولوجيا الحديثة في إقامة هذه الصوب.. مشيرا إلي انه سيتم توزيع هذه الصوب علي الشباب من خلال منحهم قروضا بفوائد مخفضة لتشجيع الشباب وستكون الدولة مسئولة عن ادارة هذه الصوب وتسويق محاصيلها الزراعية وطرح منتجاتها بالاسواق وضبط الاسعار ومنع جشع التجار. واضاف المصدر ان هذا المشروع سيستفيد منه ١٠٠ الف شاب حيث سيتم منح كل شاب فدانا مجهزا بالصوب الزراعية.

وقال مصدر بقطاع الزراعات المحمية ان فدان الارض يمكن توزيع الصوبات الزراعية عليه باكثر من طريقة واكثر من تصميم غير ان الافضل في زراعات الخضر والفاكهة في المساحات الكبيرة هو توزيع ٧ صوب علي مساحة الفدان.

وقال د. عصام فايد وزير الزراعة واستصلاح الأراضي إنه من المستهدف اقامة المشروع علي مساحة ١٠٠ ألف فدان في ٧ مناطق مختلفة وهي مناطق غرب المنيا والمغرة وسيناء والمراشدة 1، والمراشدة2 وحلايب وشلاتين. وغرب غرب المنيا.

‎وأكد فايد، أنه تم الانتهاء من اختيار محددات المواقع الجغرافية لإنشاء المجتمعات الزراعية من حيث مصادر المياه ونوعيتها فضلًا عن تصميم الصوب ووضع التراكيب المحصولية لها وإعداد دراسات الجدوي الاقتصادية لها، وخطط التسويق اللازمة..مشيرا الي أن الزراعة المحمية لا يمكن أن تكون بديلًا عن الزراعة التقليدية.

‎وأوضح الوزير أنه سيتم انشاء ٢٠ ألف صوبة بمنطقة غرب المنيا. و١٠ آلاف صوبة في منطقة المغرة، و٢٠ ألف صوبة في منطقة سيناء، ‎وأما في منطقتي المراشدة ١ والمراشدة٢ فسيتم إنشاء ٣٠ ألف صوبة فيهما، فضلًا عن ١٠ آلاف صوبة بمنطقة حلايب وشلاتين.

الشروق:

ارتفاع أسعار مستلزمات الدراسة يضرب سوق الفجالة

يشهد سوق الفجالة فى القاهرة إقبالا ضعيفا، نظرا للارتفاع الكبير فى أسعار الأدوات المدرسية، على الرغم من كون المنطقة من أكبر الأسواق اشتغالا بالكتب والأدوات المدرسية، ووصلت نسب الزيادة فى الأسعار هذا العام إلى 50% مقارنة بالأعوام الماضية.

ورصدت «الشروق» فى جولتها بالمنطقة، اليوم، ارتفاع سعر الكشكول ذى الـ60 ورقة من 50 قرشا إلى جنيه، والـ80 ورقة من 75 قرشا إلى 150 قرشا، ووصل سعر الكشكول الـ100 ورقة إلى جنيهين، فيما ثبتت أسعار الكراسات بأشكالها وتراوحت بين 50 و75 قرشا.

وارتفعت أسعار الأقلام الحبر من جنيه إلى 5 جنيهات حسب كل نوع منها، ووصلت أسعار المقلمة من 8 جنيهات إلى 25 جنيها مع اختلاف الشكل والحجم، وبدأت أسعار المساطر من 150 قرشا لـ«20 سم»، إلى 3 جنيهات لـ«30 سم»، وصولا إلى 12 جنيها للمسطرة ذات الأشكال الهندسية.

وقال عبده سمير، بائع فى إحدى المكتبات بالمنطقة، إن الزبائن فضلوا شراء الأدوات المدرسية من الأسواق الشعبية فى الموسكى والعتبة، نظرا لارتفاع أسعار المستلزمات فى سوق الفجالة من 40 إلى 50%، حتى إن المواطنين القاطنين بالقرب من المنطقة اضطروا للشراء من أماكن أخرى.

وأضاف سمير أن سوق الفجالة تشهد حالة ركود تام، على الرغم من أن الفترة الحالية تعد موسما للبائعين، حيث أدت الزيادة الكبيرة فى الأسعار إلى ضعف نسبة الإقبال وكساد حال البائعين، لافتا إلى وجود إقبال على المنتج المصرى مقارنة بالمنتج المستورد لرخص ثمنه.

وأوضح عبدالله حامد، أحد أولياء الأمور، أنه يأتى من منطقة سرايا القبة إلى الفجالة لأن أسعارها أرخص من أية منطقة أخرى، مستدركا «أنا لدى 3 أولاد فى مراحل تعليمية مختلفة، وكنت أشترى لهم الأدوات المدرسية فى السابق بنحو 300 جنيه أما الآن لم يعد هذا المبلغ يكفى لشراء نصف المستلزمات».

واتفق بهاء عبدالله، أحد سكان المنطقة، أن ارتفاع أسعار الأدوات المدرسية هذا العام غير مسبوق، ولم تشهده السنوات الماضية، لافتا إلى أن تركيز المدرسين على الكتب الخارجية من الملخصات والملازم وغيرها أصبح أكثر من تركيزهم على كتب الوزارة نفسها، ما أجبر أولياء الأمور على شرائها على الرغم من ارتفاع أسعارها.

الوطن:

صدمة جديدة.. وزير النقل الروسي ينفى عودة الرحلات السياحية إلى مصر فى أكتوبر

فى وقت سارع فيه المسئولون المصريون إلأى إبراز استعدادتهم لاستقبال السياح الروس العائدين الى مصر، بدءًا من أكتوبر الحالى، أطلق وزير النقل الروسي مكسيم سوكولوف، تصريحا صادمًا.

وذكرت وكالة «سبوتنيك » الروسية،، أن وزير النقل الروسي، نفى ما تردد من شائعات عن استعادة الحركة الجوية مع مصر أكتوبر المقبل.

ونقلت الوكالة عن «سوكولوف» قوله، في مقابلة مع إذاعة «روسيا 24»: «هذا الكلام في الواقع مجرد شائعات، رغم أنني أستطيع أن أقول إن زملاءنا المصريين فعلوا الكثير. وهذه خطوة كبيرة نحو وضع معايير أمن الطيران الدولية».

المصري اليوم

عقود الوقود والتشغيل تؤخر توقيع «نووى الضبعة»

كشف مصدر مسؤول بوزارة الكهرباء أن عدم حسم عقود الوقود والتشغيل والصيانة وغيرها هو السر وراء استمرار المفاوضات الخاصة بإنشاء المحطة النووية بمنطقة الضبعة، حيث يجب توقيع جميع العقود الخاصة بإنشاء المفاعلات الـ4 وتشغيلها لمدد تصل إلى 60 عامًا، دفعة واحدة.

وقال المصدر، رفيع المستوى لـ"المصري اليوم"، إن «مصر ترفض توقيع عقود البناء والتشغيل قبل حسم باقى الملفات حتى لا تترك بعضها عالقًا ما يمكن أن يثير بعض المشكلات في عملية التنفيذ أو التشغيل للأجيال القادمة، خاصة أن المشروع يستمر لعشرات السنين».

وأضاف أن 4 عقود خاصة بالبناء والتشغيل تحتوى على المسائل الفنية تم الانتهاء منها بالفعل وترجمتها وإرسالها لمجلس الدولة الذي راجعها، وتتبقى عقود توريد الوقود والتخلص من الوقود المستنفد وعقد التمويل والتدريب، وجميعها تتطلب الانتهاء منها قبل البدء في الإنشاءات.

كان الرئيس عبدالفتاح السيسى استقبل، أمس الأول، وفدًا روسيًا رفيع المستوى من خبراء الطاقة النووية برئاسة سيرجى كيريينكو، الرئيس التنفيذى لمؤسسة «روس أتوم» الروسية، بحضور محمد شاكر، وزير الكهرباء، حيث استغرقت زيارة الوفد الروسى لمصر 5 ساعات تقريبًا لإجراء المباحثات ثم عادوا إلى روسيا.