مرت ساعتان من إطلاق النار بين قوات الأمن وأخطر العناصر الإجرامية، بعد محاصرة فى قرية الجزيرية بمحافظة قنا، أثناء مروره بسيارة تحمل كميات من الأسلحة النارية والذخيرة جلبها من دولة جنوب السودان، لتوزيعها على تجار السلاح، لتنجح قوات الأمن فى إحباط وصول تلك الشحنة ودخولها إلى مصر.. اعترف المتهم "حسام. ص. م" أمام اللواء صلاح حسان مدير أمن قنا، بأنه قام بجلب كميات من الأسلحة النارية بقصد الاتجار بالاشتراك مع المتهم الأول الذى لقى مصرعه وذلك عقب شرائها من مهربى الأسلحة عبر الحدود الجنوبية للبلاد، وأضاف أنه حاول الهرب ومرافقه بالسيارة قيادته وقيامه ومرافقة بإطلاق الأعيرة النارية تجاه القوات للحيلولة دون ضبطهما.
وقال المتهم فى اعترافاته: "أنا قعدت ماشى بالسيارة 5 أيام فى المناطق الصحراوية، وسلكت ذلك الطرق الصحراوية، بعيداً عن الطرق الزراعية خوفاً من الكمائن الموجودة، والطريق الصحراوى ده أحسن مكان نقوم بتهريب السلاح فيه، ورحلة نقل السلاح من جنوب السودان استمرت 5 أيام كانت الرحلة صعبة بين الجبال والثعابين، وفى النهاية انتهت بالقبض عليا، ومحدش عارف نصيبه فين كان ممكن توفيت زى صديقى".
وأضاف المتهم: "اشتريت السلاح من تاجر سودانى، وكنت سأقوم بجلبها إلى محافظة سوهاج وقنا، وبيعها على التجار، ودى كانت بالنسبة ليا صفقة العمر وقولت لو ربنا كرمنى فيها هترك تجارة السلاح خالص، وأنا كنت قلقان زيادة قبل مهاجمة الأمن ليا، ومكنتش أتوقع أن القلق ده سيتحول إلى واقع وتنتهى بتلك النهاية غير السعيدة فقدت صديقة وتم القبض عليا، مؤكداً أن شعرنا بوجود قوات الأمن وقولت لزميلى أضرب عليهم نار وتحاول تعطلهم، لكن القوات كانت منتشرة فى كل مكان، وترجلت على قدمى وحاولت أهرب فى الصحراء لكن تم تضيق الخناق عليا وسلمت نفسى فى النهاية.
كانت أجهزة الأمن نجحت فى واحدة من أقوى الضربات الأمنية ضد مهربى وتجار الأسلحة النارية والذخائر غير المرخصة بالتنسيق مع أجهزة البحث الجنائى بقطاع مصلحة الأمن العام ومديرية أمن قنا وقوات الأمن المركزى فى ضبط 92 بندقية آلية و38900 طلقة نارية حال تهريبها إلى داخل البلاد عبر الدروب الصحراوية، وضبط أحد مهربيها ومصرع الآخر فى تبادل إطلاق الأعيرة النارية مع قوات الشرطة، وكشفت التحريات أن المدعو حسام. ص.م سن 36 عاطل مقيم بدائرة مركز شرطة دار السلام بمديرية أمن سوهاج، وحارس. أ.ش سن 39عاطل- مقيم بذات العنوان، بتهريب الأسلحة الناريه والذخائر من إحدى الدول المجاورة عبر المدقات والدروب الصحراوية لمحافظات الوجه القبلى.
وعقب تقنين الإجراءات واتخاذ كافة التدابير الأمنية اللازمة تم القيام بمأمورية مشتركة بين قطاع مصلحة الأمن العام استهدفت ضبط المتهمين بمنطقة جبل الجزائرية دائرة مركز شرطة قنا وما أن استشعرا المتهمان بوصول القوات قاموا بإطلاق وابلاً من الأعيرة النارية تجاه القوات فبادلتهم القوات إطلاق الأعيرة النارية حتى تمكنت من السيطرة على الموقف، وأسفر ذلك عن مصرع المتهم الثانى (حارس. أ. ش) وضبط المتهم الأول وبحوزتهما بالسيارة التى كانو يستقلونها.

مدير الأمن والمتهم وبجواره الأسلحة المضبوطة

الأسلحة المضبوطة مع المتهم

مدير أمن قنا والمتهم

المتهم بعد القبض عليه من قبل قوات الأمن

مدير الامن أثناء القبض على المتهم

المتهم المضبوط وبجواره الأسلحة النارية

السيارة التى كانت بداخلها الأسلحة