تنقسم رحلة الحياة الإنسانية إلى عدة تغييرات ينتقل خلالها الأطفال إلى مرحلة الشباب والمراهقة ليكبر وتتغير معالم جسده الفسيولوجية والنفسية، وخلال هذه المرحلة يكون الشاب أكثر عرضة لبعض الأمراض. و يوضح الموقع الأمريكى "جود هاوس" هذه الأمراض وهى:
1. القلق والخوف
وينتج هذا القلق عن الضغوط العصبية التى يتعرضون لها نظرا لأسلوب التعامل الخاطئ التى يقومون بها مع المراهق وأهله، فهو يرغب فى إثبات نفسه بالخروج وعدم الاستماع إلى آرائهم، ومن أعراض الإصابة بالقلق والخوف النشاط الزائد والتعرق والدوخة فى بعض الأحيان.
2. الوحدة
وينتج ذلك نتيجة تعلق المراهقين خلال هذه المرحلة بمواقع التواصل الاجتماعى دون البحث عن أصدقاء للتفاعل معهم على أرض الواقع، ولكن كل العلاقات تكون افتراضية، مما يؤدى إلى ضعف الصداقات الحقيقة والشعور بالوحدة والاغتراب داخل المنزل.
3. اضطرابات نفسية
المراهق هو الأكثر عرضة للاضطرابات النفسية نظرا للتغييرات التى تحدث له، وتظهر أعراض هذه الاضطرابات فى صورة تقلبات مزاجية سريعة وتغيير سلوكى.
4. اضطرابات الأكل
وتحدث هذه الاضطرابات بسبب تغيير الهرومونات داخل المراهق فى مرحلة نموه، بالإضافة إلى التغيرات النفسية.
5. الإدمان
وله علامات كثيرة منها تحسن سريع فى الحالة المزاجية، الجلوس بمفرده كثيرا وتغيير أصدقائه مع طلب الكثير من الأموال، وهنا لا بد من متابعة الشاب ومراقبته بحذر، وفى حالة ثبوت أنه وصل إلى مرحلة الإدمان أو التعاطى فلا بد أن نعرضه على الطبيب قبل أن تتدهور حالته.
6. حبوب الشباب
يحدث ذلك نتيجة التهابات تصيب البشرة فى مرحلة المراهقة وتكون على شكل بثور أو رؤوس بيضاء لا تزول ولا تنتشر فى الوجه فقط، ولكن فى مختلف أجزاء الجسم، وهو ناتج عن اضطرابات الهرمونات وخلل فى الجسم فى مرحلة البلوغ.
7. السمنة المفرطة أو النحافة
تغيير الهرمونات فترة المراهقة تؤدى إلى الإصابة بالسمنة أو النحافة، بالإضافة إلى الجينات الوراثية التى يولد بها الشاب من قبل، لذلك يفضل اتباع الطفل لنظام غذائى صحى منذ طفولته حتى يتمكن من عدم الإصابة بأى من السمنة أو النحافة فترة البلوغ.