تباينت ردود أفعال إعلاميو وصحفيو مصر حول زيارة وزير الخارجية سامح شكرى دولة الاحتلال الاسرائيلي للمشاركة فى جنازة شيمون بيريز رئيس اسرائيل السابق، والتي جاء منها المؤيد والمعارض، فيما اعتبر أستاذ الاعلام بجامعة القاهرة الدكتور صفوت العالم أن الفضائيات والصحافة شاركا في الجنازة بعد ظهورها المخيب، بينما ظهر القلة على استحياء بمعارضة تلك المشاركة.
مصطفى بكري
أدن مصطفى بكرى، عضو مجلس النواب، فى مداخلة هاتفية مع الإعلامى مجدى طنطاوى، ببرنامج "كلام جرايد" المذاع عبر فضائية "العاصمة"، زيارة وزير الخارجية سامح شكرى للمشاركة فى جنازة شيمون بيريز"، قائلاً:" للأسف سيذهب للمشاركة فى جنازة القاتل الإرهابى المجرم، الذى أسس مشروع المفاعل النووى الإسرائيلى، ويداه ملطختان بالدماء"، لسنا مجبرون على السير فى جنازة قاتل وأان أدين مشاركة شكرى فى هذه الجنازة هذا القاتل الإرهابى".
لماذا هذا الحزن
أما الإعلامي مجدي طنطاوي، فا ستنكر احتضان الرئيس الفلسطيني محمود عباس لزوجة شيمون بيريز، ومواساتها، وحزن وزير الخارجية المصري سامح شكري الشديد، بجنازة "بيريز"، تزامنًا مع استشهاد الطفل محمد الدرة، متسائلًا: "لماذا كل هذا الحزن؟".
وانتقد "طنطاوي"، خلال تقديمه برنامج "كلام جرايد" عبر فضائية "العاصمة"، اليوم الجمعة، عدم رد المستشار أحمد أبوزيد، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، للتعقيب على احتجاز سعودي لـ32 صيادا مصريا بلا رواتب أو طعام، قائلًا: "يبدو إننا دمنا تقيل على قلبه، مش بيرضى يرد علينا، لكنه راجل غلبان لا يملك من الأمر شئ"، مناشدًا وزير الخارجية بالتوجه للمملكة عقب انتهاء العزاء للتعرف على تفاصيل احتجاز هؤلاء المصريين، خاصة في ظل محاولة أميركا لابتزاز المصريين.
حساسين
كما انتقد الإعلامي سعيد حساسين، ظهور الحزن على وجه وزير الخارجية سامح شكري أثناء حضوره جنازة الرئيس الإسرائيلي السابق شيمون بيريز، قائلا: "مكنش لازم تعيط".
وأضاف حساسين، خلال برنامجه "انفراد" المُذاع على فضائية "العاصمة"، مخاطبا وزير الخارجية: "كان لازم تحافظ على مشاعر الناس.. انت بتأدي واجب، لكن أحضان وشجن؟".
تامر أمين وخيري رمضان يدافعان عن شكري
قال الإعلامي تامر أمين، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبومازن، حضر جنازة رئيس الاحتلال السابق شيمون بيريز "غصب عنه، لأن تلك هي السياسية"، مضيفًا "مثل سامح شكري اللي متأكد من جواه إنه كاره شيمون بيريز وكاره اليوم اللي شافه فيه وكاره تاريخه مثلنا بالظبط، ولكنه ليس المواطن سامح شكرى بل اسمه وزير الخارجية المصري".
وتابع أمين خلال برنامجه "الحياة اليوم" المذاع عبر فضائية "الحياة"، "مصر موقعة اتفاقية سلام مع إسرائيل وبحكم تلك الاتفاقية لابد أن يتواجد سامح شكري في الجنازة".
كما علق الإعلامي خيري رمضان، على الهجوم الذى شنه البعض على شكري، وحالة الحزن التى ظهر عليها، قائلا :" إن من امتي بنشوف وزير الخارجية فرحان".
وأضاف رمضان، خلال برنامجه "ممكن" على قناة " سي بي سي" مساء اليوم الجمعة، "هو الناس كانت فاكره أن سامح شكرى رايح إسرائيل يغظهم في العزاء ويزغرط يعني؟، انتم ليه مصرين تخبوا رأسكم في الرمل ليه مش وخدين بالكم أن العلاقات مع إسرائيل طيبة الآن وان فيه مجاملات برتوكوليه لازم تتم؟".
وأوضح خيرى رمضان أنه لا يقلل من الجرائم التى ارتكبها شيمون بيريز، لكن الموضوع أكبر من محاكمة ماضى لا نقدر عليه، لافتا في الوقت نفسه إلى أن العرب منشغلين بتوافه الأمور في الوقت الذي تتعرض فيه المملكة العربية السعودية لضربة من الولايات المتحدة الأميركية.
جمال فهمي
وأيضا استنكر الكاتب الصحفي جمال فهمي، مشاركة سامح شكري في تلك الزيارة قائلا:" نحن نعادي اسرائيل وشيمون الذي ذهب إلى الجحيم،وهو كان مسؤول مشتروات في احدى العصابات الصهيونية في أوروبا".
وأشار إلى بيريز مهندس مفاعل ديمونا، وكان ممثل الحكومة الاسرائيلية بين فرنسا وبريطانيا واسرائيل، في اعقاب قرار تأميم قناة السويس، وشريك في نسج خطة العدوان.
وقال الدكتور صفوت العالم أستاذ الاعلام بجامعة القاهرة:"إن الإعلام والصحافة المصرية شاركا بشكل نسبي في تلك الجنازة فلم نرى عناوين تستنكر وتدين هذة الزيارة المعيبة كما كان متوقع".
وفي تصريح لـ"رصد" أشار صفوت إلى أن هناك معارضة إعلامية جاءت على استحياء وبشكل ناعم لكن الجميع تجاهل جرائم شيمون بيريز؟.