استنكر د. محمد عبد الغني عضو مجلس النواب مشاركة سامح شكري وزير الخارجية في تشييع جنازة - الرئيس الأسبق للكيان الصهيوني شيمون بيريز - معتبرًا إياها مساسًا بالثوابت والمبادئ الوطنية والقومية لأن الكيان الصهيوني كان ومازال عدوا ًوكيانًا مغتصبًا للأرض العربية.

وأضاف عبد الغنى فى بيان له:" ليس خافيًا على أحد التاريخ الدموي لشيمون بيريز فهو أحد المؤسسين الأوائل للكيان الصهيوني ، وكان مسئولا في منظمة " الهاجاناه" الإرهابية ، وكان مهندس العدوان الثلاثي على مصر ، كما شارك في مذابح عدة ضد العرب والفلسطينيين، وقاد عملية " عناقيد الغضب" ضد لبنان وارتكب مذبحة قانا في لبنان عام 1996 حين كان وزيرًا للدفاع حينها ، فليس من المقبول في تكريمه ووداعه بعد كل هذا التاريخ الدموي لسفاح شارك في قتل الأطفال والنساء والعزل و إراقة دماء المصريين والعرب المشاركة فهذا يعد إهدارًا وخيانة لدماء الآلاف من شهداء وطننا الذين بذلوا أرواحهم ودماءهم ضد العدو الصهيوني".