يسيطر شعور على بعض المصريين يتمثل فى الإحجام عن شراء المنتج المصرى، والذى يندرج تحت مسمى " عقدة الخواجة " ، ،ومن ثم يؤثر على إقتصادنا وغيرها من الأمور، والذى يرجعه البعض لعدم الثقة فى المنتج المصرى ، أو لأن المنتج المصرى لا يهتم بالجودة والخامات الجيدة فى الصناعة لتكلفتها العالية مما يؤثر على جودة المنتج.

رصدت كاميرا "صدى البلد" ، آراء المواطنين حول أسباب " عقدة الخواجة " عند شرائهم للمنتج المستورد وإحجامهم عن شراء المنتج المصرى ومقترحاتهم للإتجاه نحو شراء المنتج المصرى وتطوير أدواتنا فى الصناعة وابتكار ما هو جديد بالصناعة المصرية.

فى البداية قالت منى أحمد، "إن المنتج المصرى جودته عالية ، وأسعاره معقولة لكن البعض يفضل المنتج الأجنبى للمباهاة أمام الأصدقاء والأقارب بشراء المستورد ، ظنأ منهم أن "المنتج المستورد هيعيش معاهم مدة أطول ، علشان خامته أفضل من المصرى"، مطالبة بدعم المنتج المصرى والإحجام عن المنتج المستورد.

وأشارت نورهان مصطفى ، إلى إنها تفضل شراء المنتج المستورد، نظرأ لجودته العالية ، مقارنة بالمنتج المصرى والذى لم يستغرق سوى شهور قليلة وتظهر عليه عيوب الصناعة وذلك لإستخدام أصحاب المصانع خامات ذو جودة رديئة ، وإدخار الخامات الجديدة لتصديرها للخارج ، مما يضطرنا لشراء المنتج المستورد والذى يتمتع بالجودة العالية والأسعار المناسبة.

وأضاف أحمد مصطفى، أن مصطلح " عقدة الخواجة " ، تفشى فى المجتمع بشكل ملحوظ ، خاصة عند دخولك لمتجر تجارى و إستماعك لعبارات " أنا هشترى المستورد وهبعد عن المصرى خالص " ، مشيرأ إلى أن البعض غير مدرك لخطورة ذلك الأمر لأن ذلك سيتسبب بركود صناعة المنتج المصرى ، نظرأ لأحجامهم عن شرائه وتفضيل المنتج المستورد عنه ، إعتقادأ منهم إنهم بذلك سيتمتعون بإطلالة رائعة عند إرتدائهم منتجا مستوردا وتركهم للمنتج المحلى الأجود.