أكد السفير الروسي في دمشق، ألكسندر كينشاك، أن الفرصة لإعادة إحياء الاتفاق الروسي - الأمريكي حول سوريا لا تزال موجودة، مؤكدا ضرورة العمل على ذلك.

ونقلت قناة روسيا اليوم الإخبارية اليوم /الجمعة/ عن السفير قوله "إن موسكو وواشنطن مستمرتان في التواصل بشأن مسألة التسوية السورية ونقاش خيارات تعديل الخطة التي اتفق عليها في جنيف".

وأكد كينشاك، أن روسيا ستحاول مستقبلا العمل مع الولايات المتحدة ومع الأطراف الإقليمية ومع المجموعة الدولية لدعم سوريا، وذلك لإقناعهم بأنه لا بديل عن خطة السلام هذه، مضيفا أن إمكانية إدخال تعديلات في حزمة اتفاقات موسكو وواشنطن حول سوريا تحتاج موافقة رسمية من دمشق ويجب أن يراعي مصالحها.

وحول الدور السوري من الاتفاق، أكد كينشاك أن الحكومة السورية نفذت من جانبها ما يقع على عاتقها فيما يخص سحب الوحدات العسكرية من طريق الكاستيلو، لافتا إلى أن دمشق على استعداد للتعاون مع الأمم المتحدة لإيصال المساعدات الإنسانية إلى حلب ولكن المسلحين يمنعون دخول المساعدات المدينة.