أكد اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد على أهمية أن تلعب شركات البترول بغرب بورسعيد، دورا كبيرا في المشاركة المجتمعية وأن يلمس مواطني قرب غرب بورسعيد تلك الأعمال.

وقال المحافظ إن "الله وهب مصرنا الغالية بموقع متميز وخير كبير وقوة بشرية تتمثل في المصريين مشيرا بان شركة بترول بلاعيم الذي تقوم بتنفيذ المشروع بالتعاون مع شركة ايني الإيطالية صاحبة الامتياز تمثل قلعة من قلاع البترول في مصر مشيرا بان الحقل الجديد الذي تم اكتشافة سوف يبلغ الاحتياطي من خلالة الي 30 تريليون م3 يوم من الغاز الطبيعي ويستهدف المشروع حفر 20 بئر يجري ومد خطوط الانابيب الي موقع حقل ظهر بالإضافة إلي إنشاء منصة علي بعد 50 كيلو من سطح البحر للتحكم في جميع العمليات".

وتابع المحافظ أن بورسعيد ينتظرها الخير بعد هذا الاكتشاف العظيم والذي جاء ليتواكب مع أعمال التنمية التي تتم بمنطقة شرق بورسعيد التي تتمثل في إنشاء 5 كيلو أرصفة بحرية وحفر الإنفاق وإقامة مناطق صناعية ولوجستية واكد المحافظ علي أهمية شعور أهالي قرى الغرب بدور شركات البترول الكبيرة في القيام بالمشاركة المجتمعية، وأن الشركات ببورسعيد لابد أن تقوم بعمل كبير من خلال تطوير القرى وتاهيلها لتكون نموذجية من جميع النواحي وتطوير شبكات الطرق والصرف الصحي والصحة.

وذكر أن العمل يجري بالتوازي لسرعة انشاء الحقل وان هناك تعاون كبير بين كافة الأجهزة التنفيذية بالمحافظة وشركة بترول بلاعيم في تذليل اي عقبات مشيرا بان تلك المشروع يعتبر من احدي المشروعات القومية العملاقة والتي تحظي باهتمام كبير من القيادة السياسية وأشار بأن الاستثمار في البشر هي التنمية المستدامة واضاف المحافظ بان الاهمية الاستراتيجية للمشروع تتمثل في تعزيز إنتاج الغاز الطبيعي المحلي والتقليل علي الاعتماد على الغاز من الخارج وتحقيق الاكتفاء الذاتي للسوق واضاف بان المشروع يمثل فاتحة خير لأهل بورسعيد وشبابها من خلال اكتشاف اكبر حقل الغاز الطبيعي.

جاء ذلك خلال حضور محافظ بورسعيد للجلسة الختامية للتشاور المجتمعي حول الأثر البيئي لمشروع حقل ظهر.