شيخ الأزهر: الرحمة يلزمها الحزم أحيانا وإلا صارت ضررًا .. فيديو

قال الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن القسوة والشدة المفرطة فى التعامل مع الناس هى ضد الرحمة، منوها أن هناك مصطلح "الحزم" هو بين الرحمة والشدة، فالرحمة يلزمها أحيانا الحزم لتصبح رحمة وإلا صارت ضررا.

وأضاف شيخ الأزهر في لقائه على الفضائية المصرية، أن الرحمة في الأصل هي توصيل المنافع للغير، وإيصال هذه المنافع قد يتقبله الإنسان الأخر أو يرفضه لأن هذه المنافع قد تكون شاقة عليه، فمثلا المريض قد يوصف له دواء مر يتأذى منه لعلاجه، فهنا الرحمة تقتضى أن يشربه ولو رفض فالحزم واجب فى التعامل معه لايصال هذه المنفعة إليه لأنه فى حاجة إليه لمرضه.

وأشار إلى أن الأب الذى يحب ولده ويجبره على التعلم والتأدب وقد يجد الطفل صعوبة فى التعود على هذه الأمور، فلابد من الرحمة به أولا والتعامل بحزم لو تطلب الأمر ذلك.

أضف تعليق