قام علماء الفيزياء الفلكية الأمريكيون والاستراليون بقياس نسبة الإشعاعات الساقطة الأرض والواردة من مجرات أخرى إلى اجمالي الإشعاعات القادمة إلى الأرض.
وقال العلماء إن جسم الإنسان يتعرض كل ثانية لتأثير نحو سكستيليون (sextillion ) فوتون. وتعود 10 مليارات فوتون منها إلى الجسيمات القادمة من مجرات أخرى.
وقال العلماء إن غالبية الإشعاعات الساقطة على الأرض ترسلها الشمس ، وكلها تتشتت في الغلاف الجوي. وينوي العلماء فيما بعد دراسة سبل نقل الطاقة بين مجرة وأخرى والقيام بالنمذجة الكمبيوترية لتلك العملية، طبقاً لما ورد بموقع “روسيا اليوم”.
نشر العلماء استنتاجاتهم وحساباتهم هذه في مجلة “Alert Eurek ” العلمية بناءً على المعلومات الواردة من أجهزة فضائية مثل ” GALEX ” و” WISE ” و ” Hubble ” و” GAMA “.