انطلقت، مساء أمس الخميس، فعاليات الدورة الثانية من ملتقى الأديان "هنا نصلى معا" بسانت كاترين، بحضور الكاتب الصحفى حلمى النمنم وزير الثقافة، يحيى راشد وزير السياحة، شريف فتحى، وزير الطيران المدنى، الدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة، الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، الدكتورة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة وشئون المصريين بالخارج، الدكتورمحمد عبد العاطى وزير الرى والموارد المائية، واللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، اللواء حسن خلاف رئيس قطاع مكتب وزير الثقافة، الدكتورة نيفين الكيلانى رئيس قطاع صندوق التنمية الثقافية، ولفيف من الشخصيات العامة والدينية والسياسية ورجال الاعمال والمستثمرين ومشايخ القبائل ومواطنى جنوب سيناء.
وفى كلمته أكد وزير الثقافة الكاتب الصحفى حلمى النمنم، أن مدينة سانت كاترين احتضنت الديانات الثلاث، فى تجلٍ واضح لسماحة مصر وتاريخها، فمدينة سانت كاترين تعد نموذجا واضحا لالتقاء الأديان، ومكان متفرد فى العالم أجمع بسماحته وعظمته تاريخه.
وقال اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، إن تلك البقعة ذات الطابع الخاص تعد من أهم مناطق السياحة الدينية على مستوى العالم، ودعا إلى تنظيم العديد من الاحتفاليات والرحلات لتحقيق مزيد من التنمية السياحية لتلك المدينة العريقة بما يتناسب مع أهميتها الدينية والتاريخية. ووجه فودة فى كلمته الشكر إلى الوزارات التى دعمت إقامة الاحتفالية ومنها وزارة الثقافة ممثلة فى صندوق التنمية الثقافية برئاسة الدكتورة نيفين الكيلانى.
وقد أجمع الحضور فى كلماتهم بأن مصر أرض التسامح والمحبة والسلام، والملتقى هو رسالة للعالم بأن مصر بلدا آمنا، وأن الأديان كلها جوهرها واحد.
وقد كرم ملتقى الأديان فى دورته الثانية الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر، والبابا تواضروس بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والمطران داميانوس رئيس أساقفة جنوب سيناء للروم الأرثوذوكس ورئيس دير سانت كاترين.
الملتقى تحت رعاية منظمة اليونسكو، رؤية وإخراج الفنان انتصار عبد الفتاح، وبالتعاون مع العديد من الجهات والوزارات، منها وزارة الثقافة ممثلة فى صندوق التنمية الثقافية، وقطاع العلاقات الثقافية الخارجية، والهيئة العامة للاستعلامات، مؤسسة حوار لفنون وثقافات الشعوب.
وتضمنت الدورة الثانية من ملتقى الأديان والتى أقيمت على مسرح وادى الواحة بسانت كاترين، مناجاة ودعاء فى الفضاء الروحى لمختلف الجنسيات بمختلف اللغات للدعوة للمحبة والسلام بين شعوب العالم بمشاركة كافة الفرق.

أعقبها الاحتفالية الكبرى بكلمات للفنان انتصار عبد الفتاح، اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، الكاتب الصحفى حلمى النمنم وزير الثقافة، ثم التكريم وتقديم رسالة سلام إلى العالم بمشاركة كل الفرق لتقديم معزوفة كونية تؤكد جوهر الأديان "المحبة ـ التسامح ـ السلام" بمختلف اللغات.