بدأ الآن الاجتماع المغلق بين الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين، والقس الدكتور أولاف فيكس تفايت، الأمين العام لمجلس الكنائس العالمي.

ومن المقرر أن يناقش اللقاء آليات التعاون بين الأزهر الشريف ومجلس حكماء المسلمين ومجلس الكنائس العالمي لنشر ثقافة التعايش والسلام .

ويعقب هذا اللقاء انطلاق الجولة الثالثة من الحوار بين حكماء الشرق والغرب، حيث يلقي الإمام الأكبر كلمة هامة في بداية هذه الجولة من الحوار.

وكان اللقاء قد سبقه جولة تفقدية للإمام الأكبر لمقر مجلس الكنائس العالمي بجنيف يرافقه الأمين العام لمجلس الكنائس الذي طلب من شيخ لأزهر أن يتشرف مجلس الكنائس بوضع توقيع الإمام الأكبر باعتباره أكبر شخصية إسلامية علي كتاب المجلس التوثيقي.