أصدر الدكتور خالد فهمى وزير البيئة توجيهاته، بإعداد برامج توعية ورصد مكثفة حول الكائنات البحرية التى تمر بساحل البحر الأحمر، في مواسم هجرتها، وخاصة الأنواع المهددة بالانقراض لمتابعتها، ودراسة سلوكياتها المختلفة.

كان قطاع حماية الطبيعة بوزارة البيئة، بالتنسيق مع محميات البحر الأحمر، قد رصد خلال الأيام الماضية، ظهور الحوت الأحدب جنوب البحر الأحمر، والذي يبلغ طوله نحو 15 مترا، ويصل وزنه إلى 30 طنا تقريبًا، وهو يعتبر حدث عالمى لأنه أحد الأنواع المهددة بالانقراض والمدرجة بالقائمة الحمراء للاتحاد الدولي لصون الطبيعة.

ولقى رصد الحوت الأحدب جنوب البحر الأحمر، ترحيبًا دوليًا واسعًا، وأعطى انطباعًا دوليًا بالخطوات التي اتخذتها مصر في مجال حماية البيئة البحرية، لأنه دليل على نقاء بيئة البحر الأحمر، كما أنه أحد عوامل تنشيط السياحة العالمية إلي مصر وخاصة منطقة البحر الأحمر.

وأشارت وزارة البيئة إلى أنه تم رصد الحوت الأحدب بالبحر الأحمر، خمس مرات في الفترة من عام 2006 وحتي عام 2012، ليمثل ظهور الحوت الأحدب خلال الأيام الماضية تسجيله السادس لعدد مرات ظهوره في مصر.

يذكر أن الحوت الأحدب ليس من الثدييات البحرية المقيمة بالبحر الأحمر، أو المستوطنة فيه، ولكن يأتي إليه عبر مسارات هجرته السنوية من المحيط الهندي عبر خليج باب المندب، ثم الدخول إلي البحر الأحمر، ويتغذى على "الهائمات" النباتية والحيوانية، من خلال الترشيح، حيث يقوم بسحب كمية كبيرة من المياه ويستخلص تلك الهائمات ليتغذى عليها.