أكد الدكتور طارق فهمي، أستاذ العلوم السياسية بالجماعة الأمريكية، أن الكونجرس يحمل عداء شديدا للمملكة العربية السعودية، لذلك رفض "الفيتو" الذي قدمه الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وسمح بمقاضاه أهالي ضحايا 11 سبتمبر بمقاضاه السعودية والمطالبة بتعويضات.

وأوضح "فهمي" في تصريحات لـ"صدى البلد" أن هذا الكونغرس يسعى للإبتزاز السعودية سياسيًا لهدف اقتصادي بحت، وليس من أجل ضحايا 11 سبتمبر، مشيرًا إلى أن هذا التشريع مصيره إما أن يلجا الكونجرس لتمريره ويؤل تنفيذه لحين الوصول للمفاوضات مع السعودية اقتصاديًا وكذلك التسليح".

وتابع:" المصير الثاني هو تأجيل التشريع لحين الإنتهاء من انتخابات الكونجرس التي ستقام في نوفمبر المقبل، وفي هذه الفترة ستكون الكرة في ملعب "أوباما"وعليه و قتها تقريب وجهات النظر".

كما أشار إلى أن أمريكا لا يمكنها صنع عداوات مع السعودية في ظل تقاربها مع روسيا وانضمام منظومة صواريخ روسية إلى الجيش السعودي، مؤكدًا أن الفترة القادمة ستشهد مراحل من التهدئة و"أوباما" سيلعب دورًا هامًا هذه الفترة.

حيث صوت الكونغرس الأمريكي لمصلحة رفض نقض (فيتو) الرئيس باراك أوباما على القانون الذي يسمح لأهالي ضحايا هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001 بمقاضاة السعودية ومسؤوليها.

وقد صوت مجلس الشيوخ الأمريكي أولا لمصلحة رفض فيتو الرئيس بـ 97 صوتا مقابل صوت واحد، ومن ثم صوت مجلس النواب أيضا على رفض الفيتو بأغلبية 348 صوتا مقابل 76. وبذلك يصبح القانون الذي يحمل اسم "العدالة ضد رعاة الإرهاب" ساريا.