كشف تقرير حديث من صحيفة "وول ستريت جورنال" أن هناك مسئولين من الولايات المتحدة الأمريكية على قناعة بأن القراصنة المسئولين عن تسريبات البريد الإلكترونى الأخيرة على علاقة قوية بشبكة من الجماعات والأفراد الذين يتمتعون بحماية من قبل الحكومة الروسية.
ووفقا للتقرير فهناك مصادر أكدت وجود دلائل على أن هؤلاء الهاكرز الذين يحملون اسم Guccifer 2.0 يعملون مع مجموعات قراصنة شهيرة مثل Fancy Bear و Cozy Bear ، وعلى الرغم من أن Guccifer 2.0 تنفى تورط الروس فى هذا الاختراق، إلا أن هناك أدلة على علاقة هذه المجموعات مع الحكومة الروسية.
وقال خبراء الأمن السيبرانى إن مجموعة Guccifer 2.0 وموقع DCLeaks.com الذى نشر الكثير من بيانات الاختراق خلال الفترة الماضية، بالإضافة إلى موقع ويكيليكس، يعملون فى النهاية لصالح القراصنة الروسيين.
جدير بالذكر أن مجموعة هاكرز Guccifer 2.0 اتخذت مؤخرا من موقع التغريدات تويتر منبرا لشرح الأسباب التى دفعتهم لهذا الاختراق، وقالوا إنهم يأملون لفضح الفساد السياسى الموجود بقوة داخل الولايات المتحدة الأمريكية.