"الحكومة أجبرتنا على ترك منازلنا وقالوا لنا إنه تحيط بها الكنوز الفرعونية القديمة ودخول الأقصر بأكملها فى خطة تطوير لتكون متحفا مفتوحا، وذلك للقيام بإدخال البعثات الأجنبية الأمريكية والفرنسية وغيرها للعمل على اكتشافها وإخراجها للنور، ولم يتم تعويضنا عن منازلنا ومواقع ولادتنا القديمة بأماكن تليق بنا كمواطنين"، بتلك الكلمات تحدث الحاج سيد أحمد أحد أبناء منطقة قرنة مرعى الواقعة غربى محافظة الأقصر، والتى تم تهجير أهلها بعيداً حتى يتم العمل على اكتشاف كنوزها وإخراجها، ومازالت الأمور تسير بتعقيد شديد للغاية فى تعويضهم عن منازلهم والأمان الذى كانوا يعيشون فيه.
ويضيف الحاج سيد أحمد لـ"اليوم السابع"، أنهم تعرضوا لظلم كبير جداً، وتم تشريد أكثر من 7 آلاف رجل وسيدة وطفل من منازلهم، ووعدوهم بتملك أراضى فى منطقة حوض الرمال وغيرها، وقاموا بتسديد المبالغ المطلوبة منهم للحكومة، ورغم ذلك لم يتسلموا أى أراضى إلا القليل الذين لهم وسائط ومحسوبيات وتسلموا مجموعة من الأراضى وقاموا بالبناء عليها، ولكن الغلابة والفقراء لم ينظر إليهم أحد ولم يحصلوا على حقوقهم مثل الباقيين.
ومن جانبه، قال أحمد أبو الحجاج إنهم افتعلوا الأزمة الأخيرة وتوجهوا لمواقع العمل فى موطنهم القديم بعد تهجيرهم منه منذ 6 سنوات، وعطلوا عمل البعثات الأجنبية، وذلك للضغط على المسئولين للحصول على حقوقهم، وإما العودة لمنازلهم وأرضهم القديمة، أو تسليمهم الأراضى التى تم الاتفاق عليها معهم إبان فترة حكم مبارك، وتولى سمير فرج إدارة المحافظة، مناشداً الرئيس عبد الفتاح السيسى والمهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء بالنظر لهم بعين الرحمة وتعويضهم عن حبهم لمصر وللأقصر وموافقتهم على ترك المنطقة والبناء فى أماكن آخرى لخدمة القطاع السياحى بالأقصر.
أما أحمد الطيب جاويش عضو الهيئة العليا لحزب الوفد، وهمام أحمد همام من مركز الأقصر للدراسات والحوار والتنمية، فقد أكدا أن الأزمة تزداد تأزما للعام السادس على التوالى، برغم وجود الأراضى التى كان مقررا تسليمها للمتضررين من أهالى قرنة مرعى بحوض الرمال غرب الأقصر، ووجود عشرات المواطنين الذين وافقوا على تسليم مساحات واسعة من الأراضى التى ينتفعون بها لصالح تسكين أهالى قرنة مرعى مقابل وضع تخطيط عمرانى للمنطقة وتعويضهم بمساحات مناسبة، وهو ما تم بالفعل بمعرفة جهاز الشبكات الأرضية التابع لمحافظة الأقصر، لكن المسئولين بمحافظة الأقصر ومجلس مدينة القرنة لم يحركوا ساكنا لحل الأزمة، واكتفوا بتسليم العقود الورقية لقطع الأراضى التى لم يتسلمها المواطنون حتى اليوم برغم مرور قرابة 6 سنوات على تسلمهم لعقودها.
وتعود جذور أزمة سكان منطقة قرنة مرعى غربى محافظة الأقصر، حين قرر الدكتور سمير فرج المحافظ السابق للأقصر تسكينهم فى مدينة القرنة الجديدة، التى أقيمت لتهجير سكان المناطق الأثرية، وقبل البعض وتسلم مساكن بالفعل، لكن الكثيرين رفضوا لبعد القرنة الجديدة عن زراعاتهم وجذور عائلاتهم، وطالبوا ببديل قرب زراعاتهم، فتقرر تسكينهم بالظهير الصحراوى لقرية البعيرات التى ينتمون لها، ولكن المجلس الأعلى للآثار رفض بحجة وجود شواهد أثرية بالمنطقة، فتقرر تسكينهم بمنطقة حوض الرمال المطلة نهر النيل غرب الأقصر وتم تقسيم المنطقة بالفعل وتحرير عقود لهم بقطع أراضيهم، لكنهم ظلوا على مدار أكثر من عام ونصف ينتظرون استلام تلك الأراضى إلى أن قامت ثورة يناير وتم إقالة الدكتور سمير فرج من منصبه كمحافظ للأقصر، وحين تم تعيين اللواء خالد فودة محافظا للأقصر– قبل انتقاله محافظا لجنوب سيناء، وعدهم بعد تظاهرهم لعدة مرات وغلقهم للطرق الأثرية بمخاطبة رئيس الوزراء، للتصديق على تسليمهم لأراضيهم بحوض الرمال، بحسب رغبتهم لأنها تعد محمية طبيعية، ثم نقل "فودة" محافظا لجنوب سيناء، وعند تولى الدكتور عزت سعد العمل محافظا للأقصر زار أهالى قرنة مرعى، وأعاد تشكيل لجنة لتقرير تعويضاتهم وحرر عقودا للمتضررين بأراضيهم البديلة وسلمها لهم فى احتفال كبير، ووعد بتسليمهم الأراضى فوراً لكن لم يحدث شىء حتى الآن، وتكرر الأمر مع اللواء طارق سعد الدين المحافظ السابق الذى قام بإحالة شكاوى سكان المنطقة بوجود تلاعب ومخالفات فيما سبق تسليمه من تعويضات إلى النيابة.
وقرر الدكتور محمد بدر محافظ الأقصر الحالى، تشكيل لجنة خاصة لفحص ملفات المتضررين من مهجرى سكان قرنة مرعى، لكن إحالة ملف التعويضات بالمنطقة إلى النيابة العامة، بسبب وجود شكاوى عن وجود مخالفات يعيق عمل اللجنة التى تنتظر قرار النيابة فيما أحيل لها من ملفات.
وأخيرا،ً أكد محمد جمال مدير عام الشئون القانونية بمركز ومدينة القرنة، أنه يعمل حالياً على ملف التهجير الذى يعد محل اهتمام أغلب مواطنى مركز القرنة، حيث يتم بحث وتداول تهجير المتبقى من نجوع قرنة مرعى والحسينات والحروبات والغابات والعطيات أمام مكتب الخبراء الهندسى وزارة العدل بالأقصر، بعد أن قام الخبراء بالمعاينة على الطبيعة، وتم من جانبنا تقديم كافة المستندات لمكتب الخبراء، وهم مازالوا فى انتظار تقرير مكتب الخبراء وما يسفر عنه من نتائج، والتى سوف تعرض على المركز لإبداء الرأى القانونى.

أزمة قرنة مرعى وتهجير 7 آلاف مواطن منذ 6 سنوات

أهالى قرنة مرعى يناشدون الرئيس السيسى التدخل لحل أزمتهم

رئيس مدينة القرنة مع أهالى قرنة مرعى يعدهم بحل الأزمة

الأهالى لم يتسلموا أراضيهم حتى الآن منذ 6 سنوات تهجير

الأهالى يتظاهرون بمنطقتهم القديمة لعدم حل أزمتهم حتى الآن

محافظة الأقصر تعد الأهالى بعمل تقارير حول الأزمة لحلها

مجلس مدينة القرنة يبحث مع العدل حل الأزمة