اعتمدت الجمعية العامة لشركة النقل والهندسة في اجتماعها برئاسة الدكتور رضا العدل، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات الكيماوية، القوائم المالية للشركة عن نتائج أعمالها للعام المالي 2015/2016، بصافي خسارة 204.2 مليون جنيه، مقابل 142.8 مليون جنيه صافي خسارة العام السابق.

وأوضح تقرير مجلس الإدارة المقدم إلى الجمعية أن خسائر هذا العام متضخمة بنحو 91.1 مليون جنيه أعباء فوائد مدينة وخسائر فروق عملة نتيجة تغير سعر الصرف على قروض سابقة من وزارة المالية.

وقال الكيميائي أيمن خميس، رئيس مجلس إدارة الشركة، إن مبيعات الشركة هذا العام بلغت 104.1 مليون جنيه، منها 4.4 مليون جنيه صادرات.

وأوضح خميس أن هذه المبيعات تمثل نحو 73% من إجمالي مبيعات العام السابق، بسبب تأثر الإنتاج بنقص إمدادات الطاقة وعدم توافر العملة الصعبة اللازمة لشراء مستلزمات التشغيل، فضلا عن تقادم خطوط الإنتاج والتكنولوجيا المستعملة في الشركة وإغراق السوق بالمنتجات المنافسة رخيصة السعر من شرق آسيا.

وأضاف أن الشركة تسعى حاليا لاستعادة قدراتها الإنتاجية ومكانتها المميزة في السوق من خلال شراكة مع شركات عالمية ومستثمرين مصريين لتدبير التمويل والتكنولوجيا المتقدمة لتطوير نظم الإنتاج والتسويق وطرح منتجات عالية الجودة تعزز تنافسية الشركة محليا وخارجيا.

وأشار خميس إلى بروتوكول تعاون تم توقيعه مؤخرا مع مستثمرين صينيين لإنشاء كيان جديد في أرض الشركة بالعامرية يستهدف إنتاج 3.2 مليون إطار سنويا بتكلفة مبدئية 350 مليون دولار بنظام تسليم المفتاح بعرض من بنوك صينية، ويجري حاليا استكمال دراسة الجوانب الفنية والاقتصادية للمشروع للحصول على موافقة الشركة القابضة.

وأقرت الجمعية صرف العلاوة الدورية للعاملين بنسبة 100 في المائة مع مراعاة التزام القواعد المنظمة.

من ناحية أخرى، وافقت الجمعية العامة غير العادية للشركة على استمرار الشركة في أداء نشاطها رغم تجاوز مجمع خسائرها نصف رأس المال المصدر، وذلك في ضوء ما أوضحه تقرير مجلس الإدارة من توجهات تعزز فرص تحسن مؤشرات الأداء في الفترة المقبلة.