دخلت متصلة تدعى “أماني” في نوبة بكاء حاد، بسبب ابنها البالغ من العمر 23عاماً، شاكية إياه بسبب عدم صلاته رغم سنه، موضحة أنه متعثر في دراسته وتأمل أن تكون الصلاة نجاة له.
فيما وجه الداعية أحمد صبري، في برنامجه “فتاوى” المذاع على قناة “الحياة 2” اليوم الاثنين، كلمة للشاب على الهواء مباشرة، قال فيها إنه لو يرى هذه الدموع و يشعر بها ما كان سيقسوا على والدته بهذه الصورة.
وأكد أنه يوجه هذه الرسالة لكل الشباب، لافتاَ إلى أن كل الآباء والأمهات يتمنون لأولادهم الهداية مهما بلغوا من العمر.