قرر مجلس إدارة نادي الإمارات استئناف العقوبة التي أصدرتها لجنة الانضباط ضد اللاعب علي صقر حارس مرمى الفريق الأول، بإيقافه مباراتين وغرامة مالية قدرها 300 ألف درهم.

وقال محمود الشمسي رئيس مجلس الإدارة، إنه لا يعقل أن تكون قيمة الدية 200 ألف درهم، بينما تتم معاقبة لاعب على ضربه لزميله بالجوتي (الحذاء الرياضي) لحظة انفعال، بمبلغ 300 ألف؟ وذكر الشمسي أن لجنة الانضباط كان عليها أن تقدر اعتذار علي صقر لزميله اسبريلا وجماهير العين عقب المباراة مباشرة، وهذا دليل على أنه عرف حجم الخطأ الذي وقع فيه.

وأضاف: العقوبة عادة تستهدف مصلحة اللاعب، ولا يمكن أن تكون مثل الجبايات،، وأكد رئيس مجلس إدارة نادي الإمارات أنهم ليسوا ضد العقوبة لأن من أخطأ يجب أن يعاقب ولكن لجنة الانضباط ذبحت علي صقر بهذه العقوبة القاسية.

وقال الشمسي: لا يمكن أن يزيد اتحاد الكرة موارده بعقوبات مالية تصل إلى 300 ألف، لا أدري كيف تتم معاقبة لاعب على أول خطأ يرتكبه بهذه الطريقة، وأضاف الشمسي متسائلًا: كم كانت ستكون العقوبة لو أنه صاحب سوابق؟ ودعا رئيس مجلس إدارة نادي الإمارات، لجنة الانضباط مراجعة القرار ومراعاة مصلحة اللاعب حتى تكون العقوبة تربوية يستفيد منها مستقبلا وتكون درسا وليس دمارا له.